أضرار تقشير الجلد بالليزر

أضرار تقشير الجلد بالليزر

جوجل بلس

محتويات

    أضرار تقشير الجلد بالليزر لا نِهاية لَها حيثُ نجد أن كَوكبة كَبيرة مِن الأضرَار تَنتج عَن هذِه العمليّة الصّغرى التي يتمّ طرحُها فِي مُعترك الأضرار الناجمة عن إستخدام الليزر في العمليات الالتي تهدُف إِلى تَقشِير الجلد الميت أو التي تهدف إلى إزالة التشوهات التي يحملها الجلد في مكتنفاته حيث قوة في حمل هذه التفصيلات وجمله من الإهتمام في هذه الإحداثيات التي نُوليها الإهتمام الأكبر على مدار الساعة خاصة في ظل الإقبال الشديد على تقنية الليزر وإستخدامها من اجل الحصول على طريقة للتخلص من مُعضلات تقشير الجلد وها هنا أضرار تقشير الجلد بالليزر باتت ظاهرة للعيان وواضحة.

    مقدمة عن أضرار تقشير الجلد بالليزر:

    أضرار تقشير الجلد بالليزر كبيرة وحجمها خطير والنشرات الطبية تحذر منها ومن التعاطي معها كاشفين عمق المأساة من هذه العمليات حيث يُستخدم التقشير بالليزر لإزالة آثار الحبوب، وعلامات التقدم في العمر، أو آثار المكوث لأوقات طويلة تحت أشعة الشمس كالتجاعيد، والندبات، والبُقع البُنيّة، أو الكلف الناتج عن الحمل والولادة، وهوَ يُساعد على جعل البشرة تبدو أصغر وأجمل وصافية أكثر، والتقشير بالليزر يُساعد على إزالة طبقة الجلد الخارجية، وأثناء عمليّة الشفاء تكون البشرة الجديدة أنصع بياضاً وأصغر عُمراً لأنّها مشدودة أكثر، وقد تتم عمليّة التقشير لوحدها أو مع عمليّاتٍ تجميليّة أُخرى، ولكن هُنالِكَ أضرارٌ قد تترتّب على الشخص عندَ الخضوع لهذهِ الجلسات وعلى الشخص التعرف عليها قبلَ أن يُقرر تجربتها.

    أضرار التقشير بالليزر

    أضرار تقشير الجلد بالليزر على شكل بنود متعددة مع شرح تفصيلي نوضحها لحضراتكم بطريقة خاصة بكم كما التالي:

    • الألم: إنَّ الآلام الّتي يُعاني منها الشخص بعدَ أي عمليّة جراحيّة تُضاهي الألم الذّي يُعانيه أثناء جلسات الليزر، فمع أنَّ الخُبراء يضعون مادّة مُخدّرة وموضعيّة على الجسد إلّا أنّهُ يقلل الألم فقط بقدر الإمكان وليسَ إزالته بشكلٍ نهائيّ، وحتّى بعد الانتهاء من الجلسة قد ينتاب الشخص شعوراً بعدم الراحة، وقد يصف الطبيب حبوباً للقضاء على الألم ولكن قد يبقى الأمر مؤلماً نفسيّاً حتّى تتعالج البشرة تماماً ضمن أضرار تقشير الجلد بالليزر.
    • احمرار، وتورّم، أو حكة: تُعتبر هذهِ الأعراض أمراً طبيعيّاً بعدَ علاج البشرة وتقشيرها باستخدام الليزر، فهوَ يزيل الطبقة العُليا من البشرة مِمّا يجعلها حمراء لعدّة أشهر أو لتُشفى من تلقاء نفسها، أمّا بالنسبة لأعراض الحكة والتورم فهيَ تزول غالباً بعدَ عدّة أيّام من الجلسة.
    • الحساسيّة اتجاه الشمس: فالتقشير بالليزر يزيل طبقات الجلد العُليا وبالتّالي زيادة حساسيّة الشخص اتجاه الشمس، ومن المهم البقاء في البيت ليوم كامل على الأقل بعدَ الخضوع للجلسة لتجنُب أشعة الشمس الحارقة مع أضرار تقشير الجلد بالليزر.
    • التغيّرات في لون الجلد: كُل شخص يختلف عن الآخر من حيث البشرة، فبعض أنواع الجلد لا يُناسبها العلاج بالليزر، فهوَ مُناسبٌ للأشخاص ذوي البشرة البيضاء والفاتحة أكثر من غيرهم، ولكن في بعض الأحيان قد يتعرّض الشخص للحروق وتغيير لون البشرة حتّى لو كانَ ذا بشرة فاتحة.
    • الكدمات: فعندَ الخضوع لجلسات التقشير باستخدام الليزر قد يتعرّض الشخص لأعراضٍ جانبيّة كالكدمات، لذلِكَ على الشخص الأخذ بعين الاعتبار أنَّ بشرته قد تُصبح ذات لونٍ أرجواني من بعض المناطق المُعالجة بشمول أضرار تقشير الجلد بالليزر.
    • العدوى: وهي من الآثار الجانبيّة غير الشائعة في جلسات التقشير الليزريّة، ولكنّها قد تحدُث أحياناً وبالأخص إذا لم يكُن مكان عمل الجلسات مُعقماً تماماً، لذلِكَ يجب التأكُد من الاهتمام بالنظافة والتعقيم قبلَ اختيار المركز أو العيادة التّي سيتم فيها التقشير.
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ أضرار تقشير الجلد بالليزر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً