افضل قصائد الشاعر احمد شوقي

افضل قصائد الشاعر احمد شوقي

جوجل بلس

محتويات

    افضل قصائد الشاعر احمد شوقي شَاعر الحُب والغَزل الذِي يُطلق عليه أمير الشعراء، ويُعتبر مِن أكثر شُعراء الوطن العَربي الذِين أثّرت أشعَارهم فِي النّاس، وتركت بصمة وأثر كبير فِي قُلوبهم، حيثُ تنوّعت قَصائده وأشعاره بَين الحُب والسياسة والمدح والرثاء والوصف، كمَا وألّف الكَثِير مِن القصائد الوطنية التي تُثِير الحَماس في النفوس، والشاعر أحمد شوقي تربّي على حبه للشعر، وله الكثير من الدوواين الشّعرية، والتي ما زالت تُدرّس حتي اليوم في الكُتب والمَناهِج الدراسية للمراحل المُختلفة نَظرََا لما تحتويه من جمال في المعنى والوصف، ومِن أهمّ الدوواين التي أصدرها أحمد شوقي: ديوان الشوقيات، والِذي مَا زال يَنبُض بإسمه إلى اليوم، هُنا اخترنا لكم افضل قصائد الشاعر احمد شوقي.

    افضل قصائد الشاعر احمد شوقي

    الشاعر المصري أحمد شوقي اشتهر مُنذ نُعومة أظافره فِي كتَابة الشِّعر، والذي أثرت المجال الادبي في قصائده وأشعاره ودواوينه العربية التِي ما زالت تنبض باسمه حتى اليوم، وكان له ريادة وإسهام كبير في النهضة الأدبية والمسرحية.

    قصيدة ريم على القاع

    ريم على القــــــاع بين البان والعلم *** أحل سفك دمى في الأشــهر الحرم
    رمى القضــــاء بعيني جؤذر أسدا *** يا ساكن القــاع، أدرك ســــاكن الأجم
    لما رنا حدثتني النفــــــــــس قائلة *** يا ويح جنبك بالســــهم المصيب رمي
    جحدتها و كتمت الســــــهم في كبدي *** جرح الأحبـــــه عندي غير ذي ألم
    رزقت أسمح ما في الناس من خلق *** إذا رزقت التمــاس العذر في الشيم
    يا لائمي في هواه، والهــــوى قدر *** لو شفك الوجــــــد لم تعــــذل ولم تلم
    لقد أنلتـــــــــــــك أذنا غـــير واعية *** ورب منتصت والقـــــــلب في صــــــمم
    يا ناعس الطرف،لا ذقت الهوى أبدا *** أسـهرت مضناك في حفظ الهوى فنم

    قصيدة شكوت البين

    ردت الروح على المضني معك *** أحســــــــن الأيـــــــــــام يوم أرجعك
    مر من بعـــــــــــدك ما روعني *** أترى يا حـــــــــــلو بعدي روعـــــــك؟
    كم شكوت البين بالليــــــل إلى *** مطلع الفجر عســـــى أن يطلعـــك
    وبعثت الشـــوق بي ريح الصبــا *** فشكا الحـــــرقة مما استودعــــــك
    يا نعيمي وعذابي في الهـــــــوى *** بعـــــذولي في الهوى ما جمعك؟
    أنت روحي، ظلم الواشـــي الذي *** زعم القلب ســــــلي أو ضيعـــــك
    موقعي عنــــدك لا أعلمـــــــــــــه *** آه لو تعلم عندي موقعـــــــــــك!
    أرجفوا أنك شــــــــــــاك موجع *** ليــــت لي فـــوق الضـــنا ما أوجعك
    نامت الأعين إلا مقلـــــــــــــــة *** تسكب الدمــــع وترعى مضجعك

    قصيدة خدعوها

    خَـدَعوهــــــــا بـقـولـهم حَــسْـنــاءُ
    والغَواني يَغُـرٌهُــــــــنَّ الــثَّــــــــنـاءُ
    أَتـراهــا تـنـاسـت اسـمي لمــــــا
    كثرت في غـرامـها الاسْمــــــــــاءُ
    إن رَأَْتْنِي تميـلُ عـنـي ، كـــأن لم
    تك بـيــني وبيـنهـا اشْــــــــــيـــاءُ
    نـظـرة ، فابـتـسامـة ، فـســــلامُ
    فكلام ، فموعــد ، فـَلـِـــــــــــقــاءَ
    يـــوم كنا ولا تســـــل كيف كـنـــا
    نـتهادى من الـهـوى مـا نشــــــاءُ
    وعلينــا من العفـــــــــاف رقـيــــبُ
    تــعـبـت في مـراسه الاهْــــــــواءُ
    جَاذَبَتْني ثَوبي العَصـيِّ وقــالَـــتْ
    أنتــم النــاس أيهــا الشـــــــعـراء
    فَاتّقوا اللـه في قُلـــوبِ اَلْـعَـــذَارَى
    فالعـذارى قـُلوبـُهـُن هَـــــــــــــــواءُ

    قصيدة ولد الهدى

    ولــد الـهـدى فالكائنــات ضيــاء
    وفـم الزمــــان تبـســم وثـنــاء
    الــروح والمــلأ الملائـك حــوله
    للـديـن والدنـيا به بشــــــــــراء
    والعرش يزهووالحظيرة تزدهي
    والمنتــهى والسدرة العـصماء
    وحديقة الفرقان ضاحكة الربــا
    بالتـرجـــمان شـذيـــة غـــنــاء
    والوحي يقطر سلسلا من سلسل
    واللــوح والـقـلم الرفيــــع رواء
    نظمت أسامي الرسل فهي صحيفة
    في اللوح واسم محمد طغراء
    ******
    اسم الجلالة في بديع حروفه
    ألف هنالك واسم ( طه ) الباء
    يا خير من جـــاء الوجود تحيـة
    من مرسلين الى الهدى بك جاؤوا
    بيـت النبـين الذي لا يلتـقـي
    الا الحنـائـف فيـه والحــنـفاء
    خـير الأبــوة حـازهم لـك آدم
    دون الأنـام وأحــــرزت حــواء
    ******
    هـم أدركوا عز النبـوة وانتهت
    فيهـا اليـك العــــزة القـعساء
    خلقت لبيتك وهو مخلوق لها
    أن العظائـم كفـوها العـظماء
    بك بشر اللـه السماء فزينت
    وتضوعت مسكا بـك الغـبراء
    وبـدا محـياك الذي قسماتـه
    حـق وغرتـه هـدى وحـيـــاء
    وعليه من نور النبــوة رونـق
    ومن الخـليل وهـديه سيـماء

    قصيدة حسامك من سقراط

    حُسامُك من سقراطَ في الخطب أَخْطَبُ وعودك من عود المنابر اصلبُ
    ملكتَ سَبِيلَيْهِمْ:ففي الشرق مَضْرِبٌ لجيشك ممدودٌ ، وفي الغرب مضرب
    وعزمك من هومير أمضى بديهة وأجلى بياناً في القلوب ، واعذب
    وإن يذكروا إسكندراً وفتوحه فعهدُك بالفتح المحجَّل أَقرب
    ثمانون ألفاً أسد غابٍ ، ضراغمٌ لها مِخْلبٌ فيهم، وللموتِ مخلب
    إِذا حَلمتْ فالشرُّ وسْنانُ حالمٌ وإن غضبتْ فالشرُّ يقظان مغضب
    ومُلكُك أرقى بالدليل حكومة ً وأَنفذُ سهماً في الأُمور، وأَصوَب
    وتغشى أَبِيّاتِ المعاقل والذُّرا فثيِّبُهُنَّ البِكْرُ، والبكْرُ ثَيِّب
    ظهرتَ أَميرَ المؤمنين على العدا ظهوراً يسوء الحاسدين ويتعب
    يقود سراياها ، ويحمي لواءها حوائرَ، ما يدرين ماذا تخرِّب؟
    سل العصر ، والأيام : والناس : هل نبا لرأْيك فيهم، أو لسيفكَ مَضْرِب
    همُ ملأوا الدنيا جَهاماً، وراءَه جهامٌ من الأعوان أَهذَى وأَكذب
    يجيء بها حيناً ، ويرجع مرة ً كما تَدفعُ اللّجَّ البحارُ وتَجْذِب
    ويرمي بها كالبحر من كلِّ جانبٍ فكل خميسٍ لجة ٌ تتضرب
    فلما استللت السيف أخلب برقهم وما كنت – يا برق المنية – تخلبُ
    أخذتهم ، لا مالكين لحوضهم من الذَّودِ إلا ما أطالوا وأسهبوا
    ويُنفذُها من كلِّ شعب، فتلتقي كما يتلاقى العارض المتشعب
    ولم يتكلف قومك الأسد أهبة ً ولكنَّ خلقاً في السباع التأهب
    ويجعلُ ميقاتاً لها تَنبري له كما دار يلقى عقرب السَّير عقرب
    كذا الناس : بالأخلاق يبقى صلاحهم ويذهب عنهم أمرهم حين يذهب
    فظلت عيونُ الحرب حيرى لما ترى نواظرَ ما تأْتي الليوثُ وتُغرِب
    تبالغ بالرامي، وتزهو بما رمى وتعجب بالقواد ، والجندُ أعجب
    ومن شرف الأوطان ألا يفوتها حسامٌ معِزٌّ، أو يَراعٌ مهذَّب
    أمِنَّا الليالي أَن نُرَاع بحادثٍ ومُلْهمِها فيما تنال وتكسِب
    وما الملك إلا الجيش شأْنا ومظهراً ولا الجيشُ إِلا رَبُّهُ حين يُنسب

    قصيدة قلدته المأثور

    قلَّدتُه المأْثورَ من أَمداحي؟ لكَ في العالمين ذكر مخلدْ
    يتجاوزون إلى الحياة ِ الجودا هل من بُناتِك مجلسٌ أو نادي؟
    ولدَ البدائعَ والروائعَ كلها

    وحياة ما غادرت لك في الأحـ ـياء قبلاً ولم تذر لك بعدا
    صبغ السوادُ حَبيرَهُنَّ إِنَّ القضاءَ إِذا رمى
    باني صروح المجدِ ، أنتَ الذي تبني بيوتَ العلم في كل ناد
    أَو دَعْ لسانَك واللغاتِ، فربّما

    دكَّ القواعد من ثَبير

    اللاعبات على النسيم غدائراً الراتعات مع النسيم قدودا
    ودهى الرعية َ ما دهى فتساءلوا بين الرفارف، والمشا
    وفتوحُ أَنورَ فُصِّلت بِصفاحِ لك في البحر في كل برج مشيد
    في كل مُظلِمة ٍ شُعاعٌ هادي

    ذكروكَ والتفتُوا لعلك مُسعِدٌ ذِكْرَ الصغير أباه في الأخطار
    فلكٌ يدورُ سعودُه أُوحِيَ مِنْ بعدُ إِليه فهاد
    فأسى جراحَهمُ وبلذَ صداهمُ ـإِسلام من حُفَر القبور
    قل للأعاجيب الثلاث مقالة ً فانهار بيِّنة ً، ودُكَّ شهيدا
    لله أنت ، فما رأيتُ على الصفا الناهلاتِ سوالفاً وخدودا
    وجد السوادُ لها هَوَى المُرتاح

    سمعاً لشكوايّ ، فإن لم تجد منك قبولاً ؛ فالشكاوي تُعاد
    لهفِي على مَهَجٍ غوالٍ غالها والبحرِ في حجم الغديرِ
    عدلاً على ما كان من فضلكم في العالمينَ عزيزَة َ الميلاد
    عند المُهيمن ما جرى شركُ الردَى في ليلة ٍ ونهار
    ذهبوا فليتَ ذهابهم لعظيمة ٍ هارون في خالي العصور
    العاثراتُ من الدلا لولا جُلَى زيتونيَ النَّضْرِ؛ ما
    ورُفعتِ من أخلاقهم بِعماد
    المترَعاتُ من النعيـ كالموتِ في ظِلّ القَنا الخطَّار
    وتصون النوال عن حسن صنع أَو خَلِّ عنك مَواقفَ النصاح
    إن نحن أكرمنا النزيل حيالها فالضيفُ عندك موضعُ الإرفاد
    الحقُّ أَولى من وليِّك حرمة ً

    قصيدة انتحار الطلبة

    أبا الهَولِ ، طالَ عليكَ العُصُرْ والعلمُ بعضُ فوائدِ الأَسفار
    ظلمَ الرجالُ نساءهم وتعسفوا بين إِشفاق عليكم وحذر؟
    فمصابُ المُلك في شُبَّانه اين البيانُ وصائبُ الأفكار؟
    فيه مجالٌ للكلام، ومذهب ليَراعِ باحثة ٍ وسِتِّ الدار
    سدَّد السهمَ الى صدرِ الصِّبا ورماه في حواشيه الغُرَر
    بيدٍ لا تعرفُ الشرَّ ، ولا صَلحتْ إلا لتلهُوبالأُكر
    بُسطتْ للسمّ والحبل ، وما بُسطت للكأسْ يوماً والوترَ
    لِ ، تزولان في الموعد المنتظر؟
    مما رأيتُ وما علمتُ مسافراً فَكَّكَ العلمَ، وأَودى بالأُسَر؟
    فيه مجالٌ للكلام ، ومذهب بيدٍ لا تعرفُ الشرَّ، ولا
    المؤمنون بمصر يُهـ ولياليه أصيلٌ وسَحر
    أبا الهول، ماذا وراء البقا ءِ – إذا ما تطاول – غيرُ الضجَر؟
    إِن الحجابَ على فروقٍ جنة ٌ على لُبد والنُّسور الأُخَر
    ـنَ وبالخليفة ِ من أَسير خِفَّة ً في الظلّ ، أو طيبَ قِصر
    ة ِ لحَقتَ بصانِعكَ المقتدر
    والمسكِ فيّاحِ العبير بُرْدَيَّ أَشعرَ من جَرير
    كل يوم خبر عن حَدثٍ سئم العيشَ ، ومَنْ يسأم يَذَر
    فإن الحياة َ تفُلُّ الحديـ ـدَ إذا لبستْهُ ، وتُبْلي الحجَر
    الصابراتُ لضرَّة ومضرَّة فكفى الشيبُ مجالاً للكدر
    عاف بالدنيا بناءً بعد ما خَطب الدُّنيا ، وأهدَى ، ومَهر
    من كلِّ ذي سبعين ، يكتمُ شيبهُ والشيبُ في فَوديه ضوءُ نهار
    حلَّ يومَ العُرسِ منها نفسَه رحِمَ اللهُ العَروس المخْتضَر
    يأبى له في الشيب غيرَ سفاهة غفرَ اللَّهُ له، ما ضرَّه
    أَين البيانُ وصائبُ الأَفكار؟

    قصيدة اليوم نسود بوادينا

    اليوم نَسود بوادينا ونُعيد محاسنَ ماضينا
    ويشيدُ العزّ بأَيدينا وطنٌ نَفديه ويَفدينا
    وطنٌ بالحق نؤيِّدُه وبعين الله نشيِّده
    وطنٌ بالحق نؤيِّدُه وبعين الله نشيِّده
    والصناع عبء السيطرة
    ونحسِّنُه، ونزيِّنُه بمآثرنا ومساعينا
    ونحسِّنُه، ونزيِّنُه بمآثرنا ومساعينا
    سرُّ التاريخ، وعُنصرُه وسريرُ الدهرِ وِمنبرُه
    تحكمهم راهبة ٌ ذكَّارة ٌ مُغبِّرهْ
    وجِنانُ الخلد، وكوثرُهُ وكفى الآباءُ رياحينا
    نتخذُ الشمسَ له تاجا وُضُحاها عرشاً وهاجا
    وسماء السُّودَدِ أبراجا وكذلك كان أوالينا
    وسماء السُّودَدِ أبراجا وكذلك كان أوالينا
    العصرُ يراكُمْ، والأمم والكرنك يلحظُ، والهرمُ
    أبني الأوطان ألا هِمَمُ كبناءِ الأول يبنينا؟
    سعياً أَبداً، سعياً سعياً لأَثيل المجد وللعَلْيا
    تكاد لإِغراقِها في الجمو
    ولم تفتخر بأَساطيلها لَ اليدين ؛ لم تره
    المالُ في أتبعها فلا تستبين سوى قرية ٍ
    وفي الرجال كرم ولا يشعرُ القومُ إِلاَّ به
    تقلدتْ إبرتها وادرعت بالحبره
    تطالب بالحق في أُمة دِ الخشن المنمرِّه
    المالُ في أتبعها فلا تستبين سوى قرية ٍ
    لو عرفوا عرفوا كأَنك فيها لواءُ الفضا
    أو طاف بالماءِ على جدرانه المجدّره
    وتذهب النحل خفا فاً ، وتجيءُ موقره

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ افضل قصائد الشاعر احمد شوقي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً