اقوال الرسول عن بر الوالدين

اقوال الرسول عن بر الوالدين

جوجل بلس

محتويات

    اقوال الرسول عن بر الوالدين، برّ الوالدين لُغةً يعنى الخير والطّاعة والفضل والصدق والإحسان لهُما، بينما إصطلاحًا فإنّه يعني طاعة واحترام وإحسان وإكرام وكفّ الأذى عنها والرفق بها وتُولّي رعايتهما، وطاعتِهما وعدم عُقوقهما، فطاعة الوالدين من طاعة الله ولها أجر وثواب عظيم عِند الله سبحانه وتعالى، فمَن يُطِيع والديه يرزقه الله من حيثُ لا يحتسِب ويرضى عنه، ويُسهّل له طريقه، حيثُ قرن الله عز وجل عبادته بالاحسان إليهما، حيثُ قال: “وقضى ربُّكَ ألّا تعبُدوا إلّا إيّاه وبالوالدين إحسانًا إمّا يَبلُغنَّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقُل لهما أفٍّ ولا تنهرهما وقل لَهُما قولًا كريمًا” في هذا المقال جمعنا لكُم اقوال الرسول عن بر الوالدين.

    احاديث الرسول عن بر الوالدين

    أوصانا الرسول صلّى الله عليه وسلّم بطاعة الوالدين والحفاظ عليهما ورعايتهما والاحسان إليهما من خلال أحاديث كثيرة، وبين الفَضل والأجر والثواب العظيم لطاعة الوالدين والبر إليهما.

    • سألت النبي صلّى الله عليه وسلّم: (أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثمّ أي؟ قال: ثمّ برّ الوالدين، قال: ثمّ أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله، قال: حدّثني بهن، ولو استزدته لزادني).[٣].
    • (جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أبوك).[٤].
    • (أقبل رجلٌ إلى رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال: “أُبايِعْك على الهجرةِ والجهادِ، أبتغي الأجرَ من اللهِ، قال فهل من والدَيك أحدٌ حيٌّ؟ قال نعم، بل كلاهما، قال فتبتغي الأجرَ من اللهِ؟ قال نعم، قال فارجِعْ إلى والدَيك فأحسِنْ صُحبتَهما).[٥].
    • عن عائشة رضي الله عنها قالت: (نمتُ فرأيتُني في الجنَّةِ فسَمِعْتُ صوتَ قارئٍ يقرأُ فقُلتُ مَن هذا فقالوا هذا حارثةُ بنُ النُّعمانِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلم كذلكَ البِرُّ كذلكَ البِرُّ وَكانَ أبرَّ النَّاسِ بأمِّهِ).[٦].
    • قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (رضا الرَّبِّ في رضا الوالدِ، وسخطُ الرَّبِّ في سخطِ الوالدِ).[٧]
    • قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (رغِم أنفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عندَه فلَمْ يُصَلِّ علَيَّ، ورغِم أنفُ رجُلٍ أدرَك أبوَيْهِ عندَ الكِبَرِ فلَمْ يُدخِلاه الجنَّةَ، ورغِم أنفُ رجُلٍ دخَل عليه شهرُ رمضانَ ثمَّ انسلَخ قبْلَ أنْ يُغفَرَ له).[٨].
    • جاء أعرابيٌّ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال: (يا رسولَ اللهِ، ما الكبائرُ؟ قال الإشراكُ باللهِ، قال: ثمّماذا؟ قال: ثمّعقوقُ الوالدَينِ، قال: ثمّماذا؟ قال : اليمينُ الغموسُ، قلتُ : وما اليمينُ الغموسُ؟ قال: الذي يقتطعُ مالَ امرئٍ مسلمٍ، هو فيها كاذبٌ).[٩]
    • عن أبي هريريرة رضي الله عنه، قال: (ثلاثُ دعَواتٍ مُستَجاباتٌ لا شَكَّ فيهِنَّ دَعوةُ الوالِدِ، ودَعوَةُ المسافِرِ، ودعوَةُ المَظلومِ).[١٠]

    ادلة قرانية على بر الوالدين

    كما وأوصانا الله تَبارك وتعالى في كتابه العزيز بالبر للوالدين وطاعتهما، ورَبط الإحسان إليهما وطاعتهما بعبادته، التي لها أجر وثواب عظيم في الدنيا والآخرة.

    • قال الله تعالى: (قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً).
    • قال الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ).
    • قال الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).
    • قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً).

    امثلة عن بر الوالدين

    قدّم لنا الرسول صلّى الله عليه وسلّم وصحابته الكِرام رُضوان الله عليهم أمثلة عظيمة عن بر الوالدين نُقدّم لكم بعضًا منها في هذه الفقرة.

    • ما يروى عن الصحابيّ أسامة بن زيد، كان له شجرة نخل مُثمرة بالمدينة، وكانت النّخلة تساوي قيمة ألف دينار، في أحد الأيام اشتهت أمه الجمار، وهو الجزء الرّطب في قلب النخلة، فقطع أسامة بن زيد شجرة النّخيل المثمرة ليُطعم جمارها إلى والدته، فلمّا سألوه الصحابة عن ذلك؟ أجابهم: أي شيء تطلبه منّي أمي وأستطيع فعله إلّا قمت به.
    • كان عليّ بن الحسين باراً بأمه كثيراً، بالرّغم من ذلك لم يكن يشاركها الأكل في إناءٍ واحد، فسألوه: إنّك كثير البرّ بأّمك ومع هذا لا نراك تأكل معها من نفس الإناء؟ أجاب: أخاف أن آخذ شيء تكون عينها سبقت إليه، فأصبح عاقّاً.
    • وهذا ظبيان بن علي الثّوري كان شديد البرّ بأمه، وكان يسافر معها إلى مكة المكرمة، وعندما يكون الطّقس شديد الحر، كان يحفر بئراً ثمّ يصّبُ فيه الماء، ويقول لأمّه: ادخلي هذا البئر علّك تبردي فيه.
    • عن أنس بن النّضير الأشجعي : طلبت أم ابن مسعود سُقيا ماء في ليلة من اللّيالي ثمّ غلبها النّوم، وعندما عاد لها بشربة ماء وجدها نائمة فثبت شربة الماء فوق رأسها حتّى أصبحت.
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ اقوال الرسول عن بر الوالدين:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً