خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان

خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان

جوجل بلس

محتويات

    تكثر الخطب ودروس الوعظ الإسلامية في العشر الاوخر من رمضان، وهنا خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان نقدمها لحضراتكم باغين منها ان تساعد في طرح العديد من القضايا على المستمعين،وبالتالي يمكن لهذه القضايا أن تسهم اسهام كبير جداً في التأثير على المصلين وعلى المستمعين، وكان حق علينا ان نؤكد لحضراتكم المتابعة بان الخطب في العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك تلقى اهتمام من جانب المصلين الذين يسعون بكل شغف للتعرف على ما فيها من قصص ومن حقائق ومن مواعظ، ولهذا الامر نقدم لكم تالياً خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان.

    خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان للشيخ محمد حسان

    للشيخ محمد حسان كان هناك عدة خطب بالتزامن مع حلول العشر الاخيرة من رمضان المبارك، وعلى  هذا الامر نلقي باهتمامنا لنصحبكم في طيات خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان للشيخ محمد حسان تالياً.

    الحمد لله؛ شرح صدور المؤمنين للإقبال على طاعته، أحمده سبحانه؛ خصَّ هذه العَشْر من رمضان بمزيد فضله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيِّدنا محمدًا عبده ورسوله، خيرُ مَنِ احتَفى بهذه العَشْر، وأطال فيها القيام لعباده ربِّه، اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه.

    أما بعد: فيا عباد الله، في زمان القرب يَتِمُّ الوصال، وفي فترات السعادة تبلغ الأَنْفُس غاية الآمال؛ فهلمُّوا عباد الله إلى القُرْب من الربِّ الكريم بالطاعة؛ فقد آن أوان الوصال، ولئن كانت الطاعة في سائر أيام الشهر المبارك – بل وفي سائر الأزمان – فضيلةً ومَحْمَدَةً؛ فهي في هذه العَشْر الأخير من رمضان أعظمُ فضلاً، وأرفع قدرًا، وأكثر حمدًا، وأكرم أجرًا، ذلك لأنها عَشْرُ التجلِّيَّات والنَّفحات، عَشْرُ إقالة العَثَرات، وتكفير السيِّئات، واستجابة الدَّعوات، عَشْرٌ تصفو فيها الأوقات للذيذ المناجات، والانكسار والذلِّ والتضرُّع وسَكْب العَبَرات، بين يدي بارئ الأرض والسماوات، فكم وكم فيها لربِّ العزَّة من عتيقٍ من النار، وطليقٍ من عذابها، وكم من أسيرٍ للذنوب وصله الله بعد القطع، وكتب له السعادة بعد طول العناء والشقاء، ببركة ما قدَّم في هذه العَشْر من توبةٍ صادقةٍ، وبفضل ما بذل من جَهْدٍ من الباقيات الصالحات.

    ولقد رسم رسول الهدى – صلى الله عليه وسلم للأمَّة في هذه العَشْر خيرَ نَهجٍ يوصِل إلى الغاية الحميدة ومنازل السعداء؛ ففي “الصحيحين” عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا دخل العَشْر، شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله”، وذلك مما يُشعِر بالاهتمام العظيم بالعبادة، والتفرُّغ لها، والانقطاع إليها عن كلِّ شاغِل. وعنها أيضًا: “أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العَشْر الأواخر من رمضان حتى توفَّاه الله”؛ أي يلزم المسجد لا يبرحه، ولا يشتغِل بغير العبادة فيها؛ اغتنامًا للفرصة، وسَيْرًا على نهج الصالحين، فإن الفرصة إذا أفلتت كانت حسرةً وندامة، وليس لأحدٍ علمٌ بطول العمر، ليستدرك في المستقبل ما فاته في الماضي، وليشتغل بصالح العمل ليدرك الأمل، إنما هي أنفاسٌ معدودة، وآجالُ محدودة، فمَن اغتنم فيها الفرصة الحاضرة، وتاجر في الأعمال الصالحة – ربح المَغْنَم.

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا؛ غُفر له ما تقدَّم من ذنبه))، ومَنْ منَّا يا عباد الله من لا تتطلع نفسه إلى هذا الجزاء العظيم، والفيض العميم، والتخلُّص من تبعات الذنوب؟

    وقيام ليلة القدر إنما يكون بالتهجُّد فيها والصلاة والدعاء، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمَّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن تدعوَ فيها، وتسأل الله العفوَ كشأن المقصِّرين، والله سبحانه هو العَفُوُّ الكريم، وجميع الذنوب صغيرة في جنب عفو الله: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53].

    فاتقوا الله عباد الله، واعرفوا لهذه الليلة المفضَّلة قدرها، بالعمل على إحيائها في العبادة، والتمسوها في أفراد هذه العَشْر كما جاء في الحديث: ((تحرُّوا ليلة القدر، في الوِتْر من العَشْر الأواخر من رمضان)).

    ألا وإن من الغُبْن الواضح: أن ينصرف البعض عن العبادة في هذه العَشْر، وأن ينشغلوا عنها بإعداد اللِّباس والرِّياش، والاستعداد للعيد بالمباهج والزخرف والجديد، وأن ترتفع نسبة اللاهين والغافلين الذين يذرعون الأسواق طلبًا للمتعة، أو يحيون هذه الليالي المفضَّلة في اللهو والعبث، والاستماع إلى الأغاني الرقيعة، والتفكُّه بالتمثيليات الساخرة الماجِنة، وليس ذلك بالمسلك السديد، ولا النهج الرشيد.

    فيا لسعادة السعداء، الذي شقُّوا الطريق إلى الجنة بعمل أهل الجنة، وهاجروا في هذه العَشْر إلى الله، وهجروا من أجله كلَّ محبوبٍ ومرغوبٍ ومطلوبٍ، واشتغلوا فيها بنَيْل رضاه، فتمَّت لهم الفرحة يوم الجوائز، وكانوا من أكرم القادمين على الله.

    وحسْب هذه العَشْر فضلاً يا عباد الله وشرفًا: أن خصَّها الله بليلة القدر، التي تَفْضُل العبادة فيها عبادة ألف شهر، ليلة تجري فيها أقلام القضاء والتقدير، بإسعاد السعداء، وشقاوة الأشقياء، ورفعة منازل الأبرار، وخفض درجات الفجَّار، إنها ليلة الشرف العظيم، فيها يفرق كل أمر حكيم، فهي حَرِيَّة بالتعظيم والتكريم، جديرة باحيائها بالعبادة، وطول القيام والركوع والسجود، لعظمة العظيم، وطاعة الرب المنعم الكريم.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً