قصة عن الامانة

قصة عن الامانة

جوجل بلس

محتويات

    قصة عن الامانة للاطفال جميلة ومعبرة جدا عن اهميىة الامانة وضرورة التحلي بها، ان الامانة من الصفات الحميدة التي يتحلى بها كافة المسلمين، ولقد نهنى خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم، عن الغش والخداع فهما نقيدين للامانة، حيث قال المصطفى صلى الله علية وسلم من غشنا فليس منا.

    ويروي الكثير من الاباء لابنائهم وخاصة في ساعات المساء بعض من القصص والروايات الجميلة التي تعبر عن اسمى معاني الامانة التي يجب علينا كمسلمين ان نتحلى بها، وهي مستوحاه في بعض من الاحيان من قصص حقيقية حدثت في العصور الماضية.

    قصة قصيرة عن الامانة

    كان هناك رجل صالح ومحبوب بين الناس، وكان شديد الفقر، وهو من سكان مكة المكرمة، ويذكر ان زوجته امرأة صالحة وفى ذات يوم قالت الزوجه لزوجته يا زوجى العزيز لا يوجد طعام فى المنزل ولا ملبس ولا اى شىء، فحزن الزوج بشدة وقام بالذهاب الى السوق لكى يبحث عن عمل يناسبه، ولكي يستطيع ان يشترى الطعام والملابس لمنزله، ولكنه لم يحظى بفرصة عمل نهائيا، فذهب بعدها الى البيت الحرام لكى يصلى ركعتين ويدعو الله ان يرزقه بالرزق الحلال ويفرج عنه كربة.

    وبعد انتهائه من الصلاة ذهب الى منزله، وجد كيس اما منزله فقام بفتح هذا الكيس فوجد بداخله نقود كثيرة، فتعجب عجبا شديدا، وقام بأخذ هذا الكيس، وخل الى منزله ليحكى ما اصابه لزوجتة عن الكيس، فقالت زوجته له هذا المال ليس مالنا لابد ان يرد لصاحبة، وبالفعل رجع الى المكان الذى كان يوجد به الكيس، فوجد رجل ينادى من وجد كيس فى فلوس فرح الرجل الفقير لانه وجد صاحب الكيس، وذهب اخذا الكيس وراح لصاحبة، وقال له انا وجدته فقال له الرجل صاحب الكيس، خذ الكيس فهو لك استغرب الرجل الفقير، وقال له لقد طرحت هذا الفلوس وانادى عليها لو الشخص ردها فهو امين ويستحق هذا المبلغ فرح هذا الفقير جيدا.

    قصة عن الامانة في العمل

    في احد الايام كان هناك حارس بستان، دخل عليه صاحب البستان، وطلب منه ان يحضر له رمانة حلوة الطعم، فذهب الحارس واحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان، وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة، فقال صاحب البستان قلت لك اريد حبة حلوة الطعم، احضر لي رمانة اخرى، فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا، فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا، لك سنة كاملة تحرس هذا البستان، الا تعلم مكان الرمان الحلو؟، فقال حارس البستان انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان، لا ان اتذوق الرمان، كيف لي ان اعرف مكان الرمان الحلو، فتعجب صاحب البستان من امانة هذا الرجل، واخلاقه، فعرض عليه ان يزوجه ابنته، وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قصة عن الامانة:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً