قصة عن الكرم للأطفال

قصة عن الكرم للأطفال

جوجل بلس

محتويات

    قصة عن الكرم للأطفال، فهي قصة يُمكن أن تبني في نَفس الطفل خُلق وصِفة الكرم، ففِي المراحل التعليميّة المُتنوّعة يُطلب من الأطفال مواضيع تعبير أو أبحاث عن الكرم والتي يكُون لها تأثير على الطفل بشكلٍ كبير.

    الكرم صفة من الصفات الحَسنة التي يجبُ عَلى الإنسان المُسلم التحلي بهَا، فإن العرب قديمًا عُرفوا بالكرم ومازالو هم عنوانه، ورسُولنا الحبيب كان الكرم مِن خُلقه، فهذه الصفة يجبُ تنمِيتها وزرعها في قلوب أطفالنا من خلال سرد قصة عن الكرم للاطفال وإظهار مدى فضل هذا الخُلق على الإنسان فمَن يُكرم الإنسان يُكرمه الله في الدنيا والآخرة.

    قصة جميلة عن الكرم للأطفال

    أروع قصة من عهد الرسول صلّى الله عليه وسلم تُظهر خُلق الكرم بَين الصحابة الكرام وكيف كان كُرماء الإسلام الذين كان لكَرمِهم دورًا كبيرًا في دخول الكثير من الناس الإسلام، ومن أهمّ هذه القصص مايلي.

    كان الناس في أول الإسلام يجتمعون حول الكعبة،ويتبادلون الأحاديث. وجلس ذات يوم ثلاثة رجال يتحدّثون عن كرماء الإسلام، قال الرّجل الأول: أكرم الناس عبد الله بن جعفر، وقال الثّاني، أكرم الناس عرّابة القوسي، وقال الثالث: أكرم الناس قيس بن سعد.

    اختلف الرجال الثلاثة، وارتفعت أصواتهم، الأول يقول: عبدالله أكرم، والثاني  يقول:عرّابة أكرم، والثالث يقول: قيس أكرم، سمع الناس مناقشة الرجال الثلاثة، فقالوا لهم: اذهبوا إلى أصحابكم، أمتحنوهم، ثم ارجعوا إلينا  وأخبرونا بما فعل أصحابكم، لنحكم بينكم!

    ذهب الرجل الأول إلى بيت عبد الله بن جعفر، وجده أمام البيت يستعدّ ليركب جمله، ويذهب إلى أرضه، قال الرجل لعبد الله:يا ابن عمّ رسول الله! انا ابن سبيل ولا أهل لي نزل عبد الله من فوق جمله، وقال للرجل: اركب جملي هذا وخذ ما في الحقيبة وخذ هذا السّيف أيضا هو سيف عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه.

    رجع الرجل إلى الكعبة، فتح الناس الحقيبة فوجدوا فيها ملابس ودنانير كثيرة.. وسيف علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

    ذهب الرجل الثاني إلى بيت قيس بن سعد قالت له الخادم: قيس نائم ماذا تطلب؟ قال:أنا ابن سبيل ولا أهل لي قال الخادم للرجل: خذ هذا الكيس، فيه سبعمائة دينار هي كل ما عند سيّدي، ثُمّ أعطته جملًا شكر الرجل الخادم وذهب، استيقظ قيس، فأخبرته الخادم بما فعلت، فسرّ لتصرّفها وشكرها رجع الرجل إلى الكعبة يقود الجمل ويحمل الدنانير.

    ذهب الرجل الثالث إلى بيت عرّابة، فوجده أمام البيت، يريد أن يذهب إلى المسجد للصلاة كان عرّابة أعمى يعتمد على خادم يقوده إلى المسجد، قال الرجل:يا عرّابة أنا ابن سبيل ولا أهل لي.

    قال عرّابة خذ هذا الخادم هو كل ما أملك، ثُم سار عرّابة يتحسس الجدار ليصل إلى المسجد أخذ الرجل الخادم، ورجع إلى الكعبة، تجمّع الناس حول الرجال الثلاثة حكى الرجل الأول قصّته وحكى الثاني قصّته، حكى الرجل الثالث قصّته.

    فهل تعرفون ماذا كان حكم الناس؟! قال الناس: أصحابكم جميعا كرماء وعرّابة أكرم الرجال؛ لأنّه أعطى كل ما  عنده رغم شدّة حاجته إليه!.

    كانت هذه اجمل قصة عن الكرم والتي تظهر الكرم عند المسلمين وفيها يتعلم الانسان الكثير من اخلاق الكرم التي يجب على كل مسلم أن يتحلّى بها ويكُون كريم على أهله وأصحابه وإخوته والمسلمين في كل مكان، فالإسلام دين الخلق والمعاملة الحسنة والاخلاق الكريمة.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قصة عن الكرم للأطفال:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً