قصيدة عن الفلاح

قصيدة عن الفلاح

جوجل بلس

محتويات

    كثير مِن أطفالنا لا يعلمُون من أين تَأتي الخُضروات والفواكه التي نتناولها بشكلٍ يومي، حيث سنُكرّم الفلاح بقصيدة عن الفلاح الذي هُو مَصدر كُل ما نتناوله من ثِمار الأشجار والنباتات، فلولا الفلاح لما غُرسَت هذه البذور ولولا إهتمامه ورعايته لها لما نبتت وترعرعت لتصبح أشجاراً مثمرةً نأكُل منها ما لذّ وطَاب من الأنواع المُختلفة.

    أقل ما يُمكننا المشاركة به هُو قصيدة عن الفلاح تُظهر مدى إحترامنا للفلاح وتقديرنا للعمل الدؤوب الذي يبذلهُ مِن أجل إطعامنا ما لذ وطاب من ثمار المزروعات المختلفة.

    اجمل قصائد عن الفلاح

    مجمُوعة قصائد مُميّزة عن الفلاح وأهميته في مجتمعنا ودوره المحوري في زراعة الأرض وفلاحتها ليكسوها باللون الأخضر الخلّاب.

    أنـا الــفـلّاحُ فـي أرْضِــــي أراعِـيـها كَـمـا عِـــرضي

    وأحْــرُثُــهـا وأزْرَعُـــهــا أُغَـــذِّيـهــا صَــدَى نَــبْـضي

    وَتَـشْـهَـدُ سُـنْـبُلاتُ الـقَـمْحِ وَالــمِـنْجَــلْ , مَــدَى كَـــدي

    وَأغْـرِسُ شَـتْـلةَ الـزيْـتونِ تَـرْضَـعُ مِـنْ عَـلى زِنْـــدِي

    أقَــبِّــلُـهـا وَأحْــضُــنُـهـا كَـطِـفْــلٍ مــا بـــدا رُشْــدي

    تَــتــوقُ الأرْضُ لِلــفَــلّاحِ أرْعــاهــا كَـمـا فَـــرضـي

    تَـجودُ عَـلَـيَّ بِـالْـخَـيْـراتِ تُــكْــرِمُــني عَـلـى جُـهْـدي

    أُباهِي في اخْضِرارِالزَّرْع ِ أرْويـهــا نَــدى شَــهْــدي

    أنــا الفَــلّاحُ كُــلُّ الــفَــخْـرِ طَوعاً قَدْ رَبَتْ أرْضُـــيا

    الفلاح
    لمس الترابْ‏
    فاخضرّتِ الأرض اليبابْ‏
    وتدفّق الينبوع ثرّاً‏
    كي يوزّع ماءه‏
    و الجوع غابْ‏
    لمس الترابْ‏
    فانساب رفٌّ من عصافير النهارْ‏
    يلقي على الأفنانِ‏
    ألحاناً وأزهاراً وغارْ‏
    ما أجمل الوطن الحبيبْ‏
    يصحو على لحن الفخارْ‏
    هذي يد سمراء‏
    تبني للوطنْ‏
    أمجادَهُ رغمَ المحنْ‏
    تروي حكايا الصيفِ والغلالْ‏
    وتنشر الكرومُ
    في سفوحنا ظلالْ‏
    فيبسم الوطنْ‏
    ترفرف الأعلامْ‏
    وترحل المحنْ‏
    ويبزغ السلامْ‏

    أنا الفلاح أنا ابـــن التيــن والزيتـــون والتفـاح والرمــان

    أنا الفــلاح ابــن الأرض والمحــراث والسنـدان أنا ابن التوت والجميز رمال البحـر والشطئـــان

    أنا ابن القدس ابن المهد مسرى ألأعظم العدنان

    أنا ابــن الارض تحضننــي وأحضنها بكف حـان

    فكيــف عســاي أتركهــا بأيــد الغاصـب السجـان

    سريـت الصبـح قبل الفجر تجري حولي الغـزلان

    مع ألأتراب فــي الحـارات نلهـوا لعبـة الصبيــان

    فلسطينــي أبـا عـن جـد وريـث عـن بنـي كنعــان

    عشقتــك يــا بـلآد الخيـر حـب العاشـق الولهــان

    كفــاك اللــه تشريفــا أرض مهبــــط الاديــــــــان

    أدوم علــى مناجاتــك تـدغـدغ خاطـري ألاشجان

    قضيــت العمــر فـي بحـرمـن النكبات وألاحــزان

    عــدو حاقـــد أشــر طغـــى ظلمـــا بـني الانسـان

    ورغــم جراحنــا الدامـي سنيـن البعـد والحرمان

    سأحيـى رغــم انـــف الغــدر فـي عـز وعنفـوان

    تعلمنــا بــان الظلــــم لـــن يبقـــى كـــذا برهــان

    فكــم مــن دولـة عظمى غدت في عـالم النسيـان

    وكــم مـن طاغيــا أضحى سريرته كمـا القطـران

    حملتــك فـي ثنايـا الروح نبض القلـب والخفقـان

    ثراهــــا بلســـم شـــاف بعيـنــــي درة البلـــــدان.

    قصيدة عن الفلاح للشاعر احمد شوقي

    من أجمَل القصائد التي كتبهَا الشاعر المصري أحمد شوقي هي هذه القصيدة التي تحدّث بها عن الفلاح الذي يكِدّ ويجد من أجل تعمِير الأرض دُون كلل أو ملل.

    كم دارت القداح بينهم ولم ………تمل بغير دموعك الاقداح

    حسب الولاة الحاكمون على القرى …….ان ثم اجساد ولا ارواح

    كيف التفاهم بين ذينك نائح ………..يشكو العذاب او سامع مرتاح

    قد انكروا البؤس الذى بك محدقا ……..افينكرون الحق وهو صراح

    عجبا اينكر بؤس سكان القرى …….الا وجوه كالصقيع وقاح

    يا غارس الشجر المؤمل نفعه ………وعد فان ثماره الادراح

    اقلعه فالثمر اللذيذ محرم …………للغارسيين للقوى مباح

    اصبحت ثورتك الحقول اسا فما …….يهتاج انسك نشرها وصفاح

    يا واهب الخير الجديل لشعبه …….اكذا يجازى بالعقاب سماح

    افنت حقولك آفة أرضية ………عانت بها وشعارها الاصلاح

    طير السعادة طار عنك محدقا ……..وعلى ولائك رف منه جناح

    قد اقسم البؤس الذى بك نازل ……….ان لا تمر بدارك الافراح

    تقضى حياتك بالعناء ولم تكن …….فى غير ايام السقام تراح

    سر ببؤسك فاضح لذوى الغنى …….لو ان سرك فى البلاد مباح

    ضام يا هذا لسانك الكن …………والام السنة الطغاة فصاح

    كل الجناح على الضعيف اذا اعتدى …..اما القوى فما عليه جناح

    يا ريف ان كتاب بؤسك مشكل …….يعيا بحل رموزه الشراح

    اطيار روضك غالها باز العدى ………..وعدا على املاكك التمساح

    الورد قد خنقته اشواك البى ….ظلما وفر البلبل الصداح

    يا ريف ما لك شرب اهلك آجن ………..رتق وشرب ولاة امرك راح

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة عن الفلاح:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً