شعر عن الجزائر الحبيبة

شعر عن الجزائر الحبيبة

جوجل بلس

محتويات

    شعر عن الجزائر الحبيبة بلد المليون شهيد، والتي أبدَع الشُّعراء فِي كتابة أبياتهم الشعرية عن هَذا البلد الكبير فِي عطائه وتَضحياتِه، فتعدّ الجزائر من أجمل البلاد العربية التي تجمع بين الحضارة والتاريخ، والتراث والمعالم الطبيعية، والتي هى من ضمن أطمَاع الدّول الاستعمارية، وجميعنا يعلم باحتلال فرنسا للجزائر عام 1830، والتي قدم خلاله هذا البلد العظيم مليون شهيدََا راحوا ضَحيّة الدفاع عن أرضهم، وأقل ما نُعبّر به عن حُبّنا لهذا البلد هو شعر عن الجزائر الحبيبة كَتبه نُخبةٌ من شعراء الوطن العربي يبعث في نفس القارئ وروحه الحماسة وحب الجزائر.

    شعر عن الجزائر

    هناك الكَثِير مِن الشعراء الجزائريين مَن ألّفوا قَصائد وأبيات شعرية عن بلدهم الجزائر، وهُناك العديد منهم من رسَمُوا شعرهم داخل أسوار السجن في زمن الاحتلال الفرنسي للجزائر، نُجمل لكم بعضََا منها هنا.

    جزائر يا مطلع المعجــــــــــزات  و با حجة الله في الكائنـــــات

    و يابسمة الرب في أرضــــــــه  و يا وجهه الضاحك القسمات

    و يا لوحة في سجل الخلــــــود  تموج بها الصور الحالمـــــات

    و يا قصة بث فيها الوجــــــــود  معاني السمة بروع الحيـــاة

    و يا صفحة خط فيها البقــــــــآ  بنار و نور جهاد الأبــــــــــــاة

    و يا للبطولات تغزو الدنـــــــــــا  و تلهمها القيم الخالـــــــدات

    و أسطورة رددتها القـــــــــرون  فهاجت بأعماقنا الذكريــــات

    و يا تربة تاه فيها الجــــــــــلال  فتاهت بها القمم الشامخات

    و ألقى التهاية فيها الجمـــــال  فهمنا بأسرارها الفاتنـــــــات

    و أهوى على قدميها الزمــــان  فأهوى على قدميها الطفـاة

    شغلنا الورَى، و ملأنا الدنا

    بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة

    تسابيحه من حنايا الجزائر

    وفى قصيدة أخرة:

    جزائر يا بدعة الفاطــــــــــــــر و يا روعة الصانع القـــــــــادر

    و يا بابل السحر، من وحيهـا تلقب هاروت بالساحــــــــــر

    و يا جنة غار منها الجنـــــــان و أشغله الغيب بالحاضـــــــر

    و يا لجة يستحم الجمــــــــــا ل و يسبح في موجها الكافر

    و يا ومضة الحب في خاطري و إشراقة الوحي للشاعـــــر

    و يا ثورة حار فيها الزمـــــــان و في شعبها الهادئ الثائـــر

    و يا وحدة صهرتها الخطــــــو ب فقامت على دمها الفائـــر

    و يا همة ساد فيها الحجــى فلم تك تقنع بالظاهـــــــــــــر

    و يا مثلاً لصفاء الضميــــــــــر يجل عن المثل السٌائـــــــــــر

    سلام على مهرجان الخلــود سلام على عيدك العاشـــــر

    شغلنا الورَى، و ملأنا الدنا

    بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة

    تسَابيحه من حَنايَا الجزائر

    بلادي، بلادي، الأمان الأمان أغني علاك، بأي لسان ؟

    جلالك تقصر عنه اللغـــة و يعجزني فيك سحر البيان

    وهام بك الناس حتّى الطغاة

    وما احترموا فيك حتى الزّمانا

    وأغريت مستعمريك فراحُوا

    يهيمون في الشرق بالصولجان

    ولم يبرحُوا الأرض لما استقلت شعوبٌ

    ولم تستَكِن للهوان

    وزلزلت الأرض زلزالها

    وضج لغاصبها النيّران

    فتبيض صفحة افريقيا

    وراهنه الشعب يوم التنادي

    ورجّ به الشعب يوم الرهان

    فتبيض صفحة افريقيا

    ويسود وجه المغير الجبان

    وإشراقة الروح منك تناهت

    تشيع الجمال وتفشي الحنان

    إليك صلاتي، و أزكى سلامي بلادي، بلادي، الأمان الأمان

    شغلنا الورى، و ملأنا الدنا بشعر نرتلـــه كالصــــــلاة

    النشيد الوطني الجزائري

    في هَذه الفقرة جمعنا لكُم كلمات النشيد الوطَني الجزائرى، وهى:

    قسما بالنازلات الماحقات

    و الدماء الزاكيات الطاهرات

    و البنود اللامعات الخافقات

    في الجبال الشامخات الشاهقات

    نحن ثرنا فحياة أو ممات

    و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

    فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

    نحن جند في سبيل الحق ثرنا

    و إلى استقلالنا بالحرب قمنا

    لم يكن يصغى لنا لما نطقنا

    فاتخذنا رنة البارود وزنا

    و عزفنا نغمة الرشاش لحنا

    وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

    فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

    يا فرنسا قد مضى وقت العتاب

    و طويناه كما يطوى الكتاب

    يا فرنسا إن ذا يوم الحساب

    فاستعدي وخذي منا الجواب

    ان في ثورتنا فصل الخطاب

    و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

    فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

    نحن من أبطالنا ندفع جندا

    و على أشلائنا نصنع مجدا

    و على أرواحنا نصعد خلدا

    وعلى هاماتنا نرفع بندا

    جبهة التحرير أعطيناك عهدا

    و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

    فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

    صرخة الأوطان من ساح الفدا

    فاسمعوها واستجيبوا للندا

    و اكتبوها بدماء الشهدا

    وأقرؤوها لبني الجيل غدا

    قد مددنا لك يا مجد يدا

    و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

    فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

    شعر عن الجزائر الغالية

    لا يَعرف قيمة وطنه إلّا مَن عاش الظّلم والقَهر والحُزن عَلى بلده المُحتلّة، ودافع من أجلها بشرفِِ وكَرامة وقدّم روحه من أجلها، فالجزائر بلدٌ قدّم مليون شهيد سطّروا أسمى معاني التضحية والعز.

    جزائر يا مطلع المعجــــــــــزات و با حجة الله في الكائنـــــات
    و يابسمة الرب في أرضــــــــه و يا وجهه الضاحك القسمات
    و يا لوحة في سجل الخلــــــو د تموج بها الصور الحالمـــــات
    و يا قصة بث فيها الوجــــــــود معاني السمة بروع الحيـــاة
    و يا صفحة خط فيها البقــــــــآ بنار و نور جهاد الأبـاة
    و يا للبطولات تغزو الدنا و تلهمها القيم الخالـــــــدات
    و أسطورة رددتها القـــــــــرون فهاجت بأعماقنا الذكريــــات
    و يا تربة تاه فيها الجــــــــــلال فتاهت بها القمم الشامخات
    و ألقى التهاية فيها الجمـــــال فهمنا بأسرارها الفاتنـــــــات
    و أهوى على قدميها الزمــــان فأهوى على قدميها الطفـاة

    شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
    بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة
    تسَابيحه من حَنايَا الجزائر

    جزائر يا بدعة الفاطـــر و يا روعة الصانع القـــــــــادر
    و يا بابل السحر ، من وحيهـا تلقب هاروت بالساحــــــــــر
    و يا جنة غار منها الجنـــــــان و أشغله الغيب بالحاضـــــــر
    و يا لجة يستحم الجمــــــــــا ل و يسبح في موجها الكافر
    و يا ومضة الحب في خاطري و إشراقة الوحي للشاعـــــر
    و يا ثورة حار فيها الزمـــــــان و في شعبها الهادئ الثائـــر
    و يا وحدة صهرتها الخطــــــو ب فقامت على دمها الفائـــر
    و يا همة ساد فيها الحجــى فلم تك تقنع بالظاهــر
    و يا مثلاً لصفاء الضميــــــــــر يجل عن المثل السٌائر
    سلام على مهرجان الخلــود سلام على عيدك العاشـــــر

    شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
    بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة
    تسَابيحه من حَنايَا الجزائر

    شعر عن الجزائر بالفرنسية

    سَادت اللغة الفرنسية بين المُواطِنين الجزائرين، بعد الاحتلال الفرنسي الذي استمرّ فترة طويلة من الزمن للجزائر، فأتقن مِن خلالها الجزائريون اللغة الفرنسية، لذلك نعرض قصيدة عن الجَزائر باللغة الفرنسية ومُترجمة الى العربية.

    Nous avons un petit bonheur en nous
    Parfois on le sent, parfois on s’en fou
    On a besoin qu’elle tourne cette roue
    Juste éviter le grand méchant loup!!

    Il arrive à tous d’être heureux un instant
    Comme il arrive la tristesse souvent

    C’est ce qu’on appelle la vie tout simplement

    Tout passe, les pires et les bon moments!!
    Un jour sans rire est un jour de perdu
    Quel bonheur de voir un sourire
    Et surtout celui d’une amie

    القصيدة باللغة العربية

    لا شيء سهل .. فكل شيء صعب
    العالم كله، قليل الهشاشة
    كل يوم، و ساعة الاستعراض

    هناك دومََا ثانية للابتسامة
    يبقى دوما ركن صغير للكتابة
    بدون توقف حاول ألا تعاني أكثر
    لنبذل المزيد من الجهد، فلا عتاب على مستقبلنا

    لدينا بعض من السعادة بدَاخلنا
    احيانا نشعر بها .. و أحيانََا نصاب بالجنون
    نحن بأمس الحاجة إليها لتدور العجلة
    فقط، نحاول تجنب مساوئ الذئب

    -” الذئب كتدوز عليه غير مرة واحدة”-

    الكل يشعر بالسعادة للحظة أحيانََا
    كما نشعر بالحزن أحيانا أخرى

    هذا ما نسميه – الحياة – ببساطة

    كل شيء يمضي .. الحزن و اللحظات الجميلة
    يوم واحد دون دون أن نضحك هو يوم نخسره
    ما أسعدنا حين رؤية ابتسامة
    خصوصََا تلك التي نراها من صديق

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ شعر عن الجزائر الحبيبة:

    تعليقات الزوار

    أضف تعليقاً