شعر محمود درويش عن الحب

شعر محمود درويش عن الحب

جوجل بلس

محتويات

    شعر محمود درويش وهو شاعر فلسطِيني ارتبط اسمه بشِعر الحب والثورة والوطن وهُو من أهمّ الشعراء العرب والعالميين، وهو أحد أبرز الشعراء الذين ساهمُوا في تطوير الشعر والأدب العربي الحديث، وإدخال الرمزية عليه، وفي أشعار محمود درويش يمتزج الحب بالحبيبة والوطن ليفيض مشاعر قارئه أو سامعه، حيث تغنّى محمود درويش في أشعاره عن الحب والغزل واستنبَط كلماته من تجارب واقعية، ليُصبح من أهمّ الشعراء الفلسطينين وأبرزهم في الوطن العربي، وكانت أشعاره عن الوطن حماسيّة وله مكتبة من القصائد عن حب الوطن والثورة، في هذا المقال نورد لكم بعضًا من شعر محمود درويش عن الحب والوطن.

    اشعار محمود درويش عن الحب

    الشاعر محمود درويش خاض في مجال السياسة مُختصِرًا بعض المواقِف والعبَر والتوجيها من منظُوره الخاص كتبها في أشعاره وألقاها بأسلوب حماسي أمام القادة والزعماء، وهو من قام بكتابة وثِيقة الاستقلام الفلسطيني التي أعلن عنها الرئيس الفلسطيني أبو عمار في الجزائر.

    • هو الحب كذبتنا الصادقة.
    • هذا هو الحب.. أني أحبك حين أموت وحين أحبك أشعر أني أموت.
    • أدرب قلبي على الحب كي يسع الورد والشوك.
    • لا أحد يتغير فجأة ولا أحد ينام ويستيقظ متحولاً من النقيض للنقيض ! كل ما في الأمر ! أننا في لحظة ما ! نغلق عين الحب ونفتح عين الواقع! فنرى بعين الواقع من حقائقهم ما لم نكن نراه بعين الحب! في عين الحب.
    • حين ينتهي الحب، أدرك أنه لم يكن حباً، الحب لا بدّ أن يعاش، لا أن يتذكر.
    • يعلّمني الحب أن لا أحب ويتركني في مهب الورق.
    • من لا يملك الحب، يخشى الشتاء.
    • الحب مثل الموت وعد لا يردّ ولا يزول
    • ليس الحب فكرة، إنه عاطفة تسخن وتبرد وتأتي وتذهب. عاطفة تتجسد في شكل وقوام، وله خمس حواس وأكثر، يطلع علينا أحياناً في شكل ملاك ذي أجنحة خفيفة قادرة على اقتلاعنا من الأرض. ويجتاحنا أحيانا في شكل ثور يطرحنا أرضاً وينصرف، ويهب أحيانا أخرى في شكل عاصفة نتعرف إليها من آثارها المدمرة. وينزل علينا أحياناً في شكل ندى ليلي حين تحلب يد سحرية غيمة شاردة، للحب تاريخ أنتهاء كما للعمر وكما للمعلبات والأدوية. لكني أفضل سقوط الحب بسكتة قلبية في أوج الشبق والشغف كما يسقط حصان من جبل إلى هاوية
    • هل في وسعي أن اختار أحلامي، لئلّا أحلم بما لا يتحقق.
    • أمّا أنا، فسأدخل في شجر التوت حيث تحوّلني دودة القزّ خيط حرير، فأدخل في إبرة امرأة من نساء الأساطير، ثمّ أطير كشال مع الريح.
    • والتاريخ يسخر من ضحاياه ومن ابطالهم.. يلقي عليهم نظرة ويمر!.
    • أتيت ولكني لم أصل.. وجئت ولكني لم أعد.
    • سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدّس، كلما وجد الفقير عشاءه.. سنصير شعباً حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
    • أحببتك مرغما ليس لأنك الأجمل بل لأنك الأعمق فعاشق الجمال في العادة احمق.
    • سأصير يوماً ما أريد.. سأصير يوماً طائراً، وأسلّ من عدمي وجودي.. كلّما احترق الجناحان اقتربت من الحقيقة، وانبعثت من الرماد.. أنا حوار الحالمين، عزفت عن جسدي وعن نفسي لأكمل رحلتي الأولى إلى المعنى، فأحرقني وغاب.. أنا الغياب.. أنا السماويّ الطريد.
    • عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءاً يا وطني.
    • بدون الذاكرة لا توجد علاقة حقيقية مع المكان.
    • أن تصدق نفسك أسوأ من أن تكذب على غيرك.
    • أن نكون ودودين مع من يكرهوننا وقساة مع من يحبوننا، تلك هي دونية المتعالي وغطرسة الوضيع.
    • أيها الماضي لا تغيرنا كلما ابتعدنا عنك.
    • أيها الحاضر تحملنا قليلاً، فلسنا سوى عابري سبيل ثقلاء الظل.
    • الهوية هي فساد المرآة التي يجب أن نكسرها كلما أعجبتنا الصورة.
    • الهوية هي ما نورّث لا ما نرث.
    • لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون على طريقتهم الخاصة؛ ولكن يغيظني أنصارهم العلمانيون، وأنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلّا بدين وحيد: صورهم في التلفزيون!
    • لا أخجل من هويتي، فهي ما زالت قيد التأليف؛ ولكني أخجل من بعض ما جاء في مقدمة ابن خلدون.
    • في حضرة الموت لا نتشبّث إلّا بصحة أسمائنا.
    • أريد قلبا طيّبا لا حشو بندقيّة.
    • لا ليل يكفينا لنحلم مرتين.
    • إن الموت يعشق فجأة مثلي، وإن الموت مثلي لا يحب الانتظار.

    اقوال محمود درويش

    هُنالك الكثير من الأقوال المأثُورة في الحب وعن الوطن للشاعر محمود درويش، وكان لمحمود درويش نشاطات سياسية اعتُقِل على إثرها في السجون الاسرائيلية.

    • هل في وسعي أن اختار أحلامي، لئلّا أحلم بما لا يتحقق.
    • أمّا أنا، فسأدخلُ في شجر التوت حيث تُحوّلني دودة القزّ خيطَ حريرٍ، فأدخلُ في إبرة امرأةٍ من نساء الأساطير، ثمّ أطيرُ كشالٍ مع الريح.
    • والتاريخ يسخر من ضحاياه ومن ابطالهم..يلقي عليهم نظرة ويمر!.
    • أتيتُ ولكني لم أصل..وجئتُ ولكني لم أعد.
    • سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدَّس , كلما وجد الفقيرُ عشاءَهُ..سنصير شعباً حين نشتم حاجبَ السلطان والسلطان , دون محاكمة.
    • سأَصير يوماً ما أُريدُ..سأصير يوماً طائراً، وأَسُلُّ من عَدَمي وجودي.. كُلَّما احتَرقَ الجناحانِ اقتربتُ من الحقيقةِ، وانبعثتُ من الرمادِ..أَنا حوارُ الحالمين، عَزَفتُ عن جَسَدي وعن نفسي لأُكمِلَ رحلتي الأولى إلى المعنى، فأَحرَقَني وغاب..أَنا الغيابُ..أَنا السماويُّ الطريدُ.
    • وليسَ لنا فِي الحنين يَد..وفي البُعد كان لنا ألف يَد..سلامٌ عليك، افتقدتكَ جداً..وعليّ السَلام فِيما افتقِد !.
    • بلَدٌ يُولَدُ من قبر بَلَد..ولصوصٌ يعبدون الله كي يعبدهم شَعبٌ..ملوكٌ للأبد وعبيدٌ للأبد.
    • علينا الا نلوم المفجرين الانتحاريين..نحن ضد المفجرين الانتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الافعال..انهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمة..إنّها ليست الإيديولوجية، بل اليأس.
    • كل نهر، وله نبع ومجرى وحياة ! يا صديقي!..أرضنا ليست بعاقر كل أرض , ولها ميلادها..كل فجر ’ وله موعد ثائر !.
    • وها أَنَذَا أستطيعُ الحَياةَ إلى آخِر الشَّهر..أَبذُلُ جُهدي لأكتُب ما يُقنعُ القَلبَ بالنَّبض عِندي..وما يُقنعُ الروح بالعَيش بَعدي..وفي وُسع غاردينيا أن تُجدّد عُمري..وفي وُسع امرأة أن تُحدّد لَحدي.
    • في اللامبالاة فلسفة، إنها صفة من صفاة الأمل.
    • ولنا أحلامنا الصغرى ؛ كأن نصحو من النوم معافين من الخيبة..لم نحلم بأشياء عصية ! نحن أحياء وباقون، وللحلم بقية.
    • كأن يديك المكان الوحيد..كأن يديك بلد..آه من وطن في جسد.
    • النسيان هو تدريب الخيال على احترام الواقع.
    • هناك حب يمر بنا فلا هو يدري ولا نحن ندري.
    • من سوء حظي نسيت أن الليل طويل ومن حسن حظك تذكرتك حتى الصباح.
    • لن أسميكِ امرأة، سأسميك كل شيء.
    • لا بأس من أن يكون ماضينا أفضل من حاضرنا. ولكن الشقاء الكامل أن يكون حاضرُنا أفضل من غدنا، يا لهاويتنا كم هي واسعة.
    • جاءك الفرح فجأة، وقد علمتك الأيام أن تحذر الفرح، لأن خيانته قاسية.
    • هل في وسعي أن اختار أحلامي لئلّا أحلم بما لا يتحقق.
    • ليس وطني دائماً على حق ولكني لا استطيع ان امارس حقاً حقيقياً إلا في وطني.
    • من يحيا على حرمان غيره من الضوء يُغرِق نفسه في عتمة ظله.
    • سأحيا كما تشتهي لغتي أن أكون… سأحيا بقوة هذا التحدي.
    • بدون الذاكرة لا توجد علاقة حقيقية مع المكان.
    • الهوية هي فساد المرآة التي يجب أن نكسرها كلما أعجبتنا الصورة..
    • لولا الحنين إلى جنة غابرة لما كان شعرُ ولا ذاكرة ولما كان للأبدية معنى العزاء.
    • أريد قلبا طيّبا لا حشْوَ بُندقيّة.
    • أًمشي بين أبيات هوميروس والمتنبي وشكسبير..أَمشي وأَتعثر كنادلِ مُتدرّب في حفلة ملكية.
    • في حضرة الموت لا نتشبَّث إلّا بصحة أسمائنا..
    • وأنا تركت لك الكلام على عيوني لكن، أظنك ما فهمت.
    • أن نكون ودودين مع من يكرهوننا وقساة مع من يحبوننا، تلك هي دونية المتعالي وغطرسة الوضيع..
    • لا ليل يكفينا لنحلم مرتين..
    • فإنّ أسباب الوفاة كثيرةً من بينها: وجع الحياة.
    • سجِّل! أنا عربي ورقمُ بطاقتي خمسونَ ألفْ وأطفالي ثمانيةٌ وتاسعهُم.. سيأتي بعدَ صيفْ! فهلْ تغضبْ .
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ شعر محمود درويش عن الحب:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً