كتاب السعادة في الحياة

كتاب السعادة في الحياة

جوجل بلس

محتويات

    كتاب السعادة في الحياة هُو كتاب كبير وقِيم في مُحتواه الهادف وهُو للمُؤلّفه الدكتور عبد الستار إبراهيم من أبرز الأخصَائيين النفسيين على مُستوى البلاد العربيّة، وكِتابه يتحدّث عن مجموعة من المَشاكل التي تُواجه النّفس البشريّة وعن الحُلول المُثلى لتجاوز هذه العَقبات النفسيّة والوصُول إلى السّعادة في الحياة وتطرّق كتابه السعادة في الحياة إلى الضُغوط الحياتية النفسيّة وكيفية التعامل السليم معها حتى لا تتحول إلى مشاكل نَفسيّة عبر التفكير الإيجابي ومُمارسة الاسترخاء وغير ذلك وركز الكتاب على ما أسماهم بالأعداء الثلاثة، هنا سنتعرّف على كتاب السعادى في الحياة بكل تفاصيله.

    حكم كتاب السعادة في الحياة

    وقد تمّ ذكر مجمُوعة من الحكم والوصايا التي إذا عمِلنا بها سنَصِلُ للسعادة الأبدية التي يرجونها كُل البشر ويبحثون عنها لكي يتمكنوا من العيش بسعادة ولو لأيامٍ قليلة.

    • حين أنظر إلى الماضي، إلى السنوات التي أضعتها عبثاً وخطأ، ينزف قلبي ألماً، الحياة هبة.. كُل دقيقة فيها يمكن أن تكون حياة أبدية مِن السعادة! فقط لو يعرف الأحياء هذا، الآن ستتغيّر حياتي، الآن سأبدأ من جديد.
    • المرأة التي يتحسن مزاجها من: كتاب، قصيدة، أغنية أو كوب قهوة لن ينتصر عليها أحد حتى الحياة تخسر أمامها.
    • فقلت لها: أيهذا الملاكُ .. تحب السلام، ولا أنكرُ، ولكن قبلك خاب المسيحُ .. وباء بمنشوره القيصرُ فلا ترج سلماً من العالمين .. فإن السباع كما تفطرُ، ومن يعدم الظفر بين الذئاب .. فإن الذئاب به تظفرُ، فإن شئت تحيا حياة الكبار .. يُؤملك الكل، أو يحذرُ، فخذ، هاك (بندقة) نارها .. سلام عليك إذا تسعرُ، لعلك تألفها في الصبا .. وتخلفها كلما تكبرُ، ففيها الحياة لمن حازها .. وفيها السعادة والمفخرُ، وفيها السلام الوطيد البناء .. لمن آثر السلم أو يُؤثرُ.
    • علمتني الحياة : أن الذي يمشي تائها في الصحراء باحثًا عن شربة ماء، ما إن يجدها عند ذي مال وجاه ! لن تروي ظمأه .. أن عدوك قد يكون صديقك وأن صديقك قد يكون عدوك .. أن العمر لا يقاس بعدد السنين التي بقي القلب بها نابضا بل بعدد الأشخاص الذين جعلوا القلب ينبض لأجلهم أنّ الدموع ثمينة جدًا وتصلح لأن تُقدّم كهدية والهدايا الثمينة لا تقدم إلا لمن يستحقها.
    •  أن الكلاب البشرية كثيرة جدا ولا بأس في امتحان درجة اخلاصها بالقليل من العظم .. أنّ السعادة سراب، والحزن صديق والليل طويل، والعمر قصير .. وأن أمي أغلى ما أملك وهي الوحيدة التي تستحق أن ” أتمادى ” لأجلها.
    • ما معنى أن نفكر إذا كان ذلك يفقدنا أعز من نحب ؟ ما معنى أن نحاول العيش إذا كانت هذه الحالة تقودنا بخطى حثيثة نحو الموت المؤكد ؟ ما معنى أن نفلسف الحياة إذا كان كلما فتحنا بابا للأسئلة أغلقنا كل أبواب السعادة
    • الصحبة السـعيدة فن والمعاشرة الحلوة موهبة واقتدار، ليس لكل واحد حظ فيه .. ويُخطئ من يظن أنه يمكن أن يحقق السعادة بقراءة كتاب أو تطبيق منهج فالسعادة لا توجد في كتب وإنما هي منحة الطبائع النقية والفطر السليمة والبصائر النيّرة، وهي ثمرة أخلاق وليست ثمرة علم.
    • كن سعيدًا لأن أبواب السعادة شتى، ومنافذ الحظ لا تحصى، ومسالك الحياة تتجدد مع الدقائق، كن سعيدًا دومًا، كن سعيدا على كل حال.
    • عندما كنت في الخامسة من عمري كانت أمي تقول لي دائما بأن السعادة مفتاح الحياة .. عندما ذهبت إلى المدرسة سألوني: ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر ؟ فكتبت : أنا أريد أن أصبح سعيدا .. فقالوا لي: أنت لم تفهم السؤال .. فقلت لهم بأنهم لم يفهموا الحياة.
    • إن الحياة تبدو أحياناً باغية في تقسيم السعادة.
    • أصحاب النفوس الراضية لا خوف عليهم مهما قسَت عليهم بعض ظروف الحياة لأنهم يواجهون شدائدها بهذه النظرة المتسامحة التي تغفر للحياة كل ما يلاقونه فيها من آلام وينتظرون بصبر لا يكل حظهم العادل من السعادة. – عبد الوهاب مطاوع
    • من خبرتي في الحياة من النادر جدًا أن تجدَ شخصًا يملك السعادة الحقيقية في حلقة الاغنياء عما هو عليه في حلقة الفقراء.
    • الناس يستطيعوا أن يكونوا سعداء فقط عندما لا يفترضون أن الهدف من الحياة هو السعادة.
    • بعضهم يعبر الحياة .. كالطفل الذي يقلب صفحات كتاب مقتنعاً أنه يقرأ فيه.
    • إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتن بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتن بعقلك، وإذا كنت تحب ذلك كله فاعتن بدينك.
    • جزء كبير من السعادة في الحياة لا يكون بخوض جميع معارك الحياة بل بتجنب معظمها , فالانسحاب البارع هو في الحقيقة نصر مؤزر.
    • أأنت مالل من الحياة؟ ألقي بنفسك في بعض الأعمال التي كنت تؤمن بها من كل قلبك، عش ومت من أجلها، وسوف تجد السعادة التي كنت قد فكرت أن لا يمكن أبدًا أن تكون لك.
    • إن النجوم البعيدة في السماء تبدو لنا دائمًا جميلة ولامعة وشاعرية، لكننا إذا اقتربنا منها أدركنا أنها كتل من الغازات شديدة الحرارة والخالية من أي جمال والتي يقتلنا لهيبها، وكذلك أشياء كثيرة في الحياة يصورها لنا خيال الحرمان واحة شاعرية من السعادة، فإنّ أدركناها قد نجد فيها ما يلسعنا بلهب الندم والتعاسة.
    • تلزمك خسارات كبيرة لتدرك قيمة ما بقي في حوزتك، لتهوّن عليك الفجائع الصغيرة . وعندها تُدرك أن السعادة إتقان فن الإختزال.
    • أن تقوم بفرز ما بإمكانك أن تتخلص منه، وما يلزمك لما بقيَ في الحياة من سفر. و وقتها تكتشف أن معظم الأشياء ليست ضرورية، بل هي حمل يثقلك.
    • حين نكون تُعساء ندرك تعاستنا، ولكن عندما نكون سُعداء لا نعي ذلك إلاّ فيما بعد.
    • إنّ السعادة اكتشاف متأخر، لذا علينا أن نعيشها كلحظة مهدّدة، وأن نعي أن اللّذة نهب .. والفرح نهب .. والحبّ وكل الأشياء الجميلة، لا يُمكن إلّا أن تكون مسروقة من الحياة أو من الآخرين.

    محتوى كتاب السعادة في الحياة

    هذا الكتاب يُعتبر حقًا مَنهجًا مُختصرًا لمن أراد العيش بسعادة ونجاح، وبعد قراءتك للكتاب ستخرج بالثمار التالية:

    • ما السر وراء سعادة البعض وتعاسة الآخرين؟
    • ما التعريف الحقيقي للسعادة؟
    • ما هي مسببات السعادة؟
    • كيف نستطيع أن نفهم معاني السعادة وصفاتها حتى نحققها متى نشاء؟
    • ما صفات الإنسان السعيد؟
    • ما القناعات والأركان الرئيسية للسعادة؟
    • التطبيقات العملية للحصول على السعادة.
      هذا الكتاب يُجيبك على كُل هذه الأسئلة ويُسطّر لك فيه د. صلاح الراشد خلاصة البحث في مئات الكُتب، التي تحدثت عن السعادة، في الحضارات الثلاثة: الشرقية، والغربية، والإسلامية؛ ومن خُلاصة احتكاكه بآلاف الأشخاص السعداء وغير السعداء.
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ كتاب السعادة في الحياة:

    تعليقات الزوار

    أضف تعليقاً