افضل قصائد احمد مطر الشاعر العراقي

افضل قصائد احمد مطر الشاعر العراقي

جوجل بلس

محتويات

    افضل قصائد احمد مطر نَسردُها فِي هَذِه المَقالة بَعد التّعريف عَن الشّاعر العراقي احمد مطر فِي هَذه السّطور القصيرة، حيثُ يُعتبر أحمد مطر الشاعر العراقي مِن أعظم وأشهَر الشّعراء العرب، وهُو يُعدّ مِن أهمّ الشّخصيات البَارزة في الوطن العربي، وتميز بانه شاعر عبقري، وهُو الشّاعر الذِي تغني فِي قَصائده ومُؤلفاته الشّعرية بمجد الاوطان، وعبر عن حبه وتضحيته من اجلها بكل واقعية ووضوح وفناء، حيثُ تغنّي في قصائده عن العراق وفلسطين وسوريا وكل البلاد العربية التي تعرضت للثورات، واحتلت من قبل المحتل الاسرائيلي والامريكي، هَذا وامتازَت قَصائده وأشعَاره بالبساطة والسهولة في اللفظ، حَيثُ لَم يستخدم الالفاظ الغامِضة في اشعاره وجعل منها قريبة لفهم جميع الطبقات وشرائح المجتمعات العربية، في هذه شاملة نسرد اليكم افضل قصائد احمد مطر الشاعر العراقي .

    قصيدة أحبك

    يا وَطَـني
    ضِقْتَ على ملامحـي
    فَصِـرتَ في قلـبي.
    وكُنتَ لي عُقـوبةً
    وإنّني لم أقترِفْ سِـواكَ من ذَنبِ !
    لَعَنْـتني ..
    واسمُكَ كانَ سُبّتي في لُغـةِ السّـبِّ!
    ضَـربتَني
    وكُنتَ أنتَ ضاربـي ..وموضِعَ الضّـربِ!
    طَردْتَـني
    فكُنتَ أنتَ خطوَتي وَكُنتَ لي دَرْبـي ! وعنـدما صَلَبتَني
    أصبَحـتُ في حُـبّي
    مُعْجِــزَةً
    حينَ هَـوى قلْـبي .. فِـدى قلبي!
    يا قاتلـي
    سـامَحَكَ اللـهُ على صَلْـبي.
    يا قاتلـي
    كفاكَ أنْ تقتُلَـني
    مِنْ شِـدَّةِ الحُـبِّ !

    قصيدة لافنة على باب القيامة

    بَكى مِن قَهْريَ القَهرُ
    وأشفَقَ مِن فَمي المُرُّ
    وَسالَ الجَمْرُ في نَفْسي
    فأحرَقَ نَفسَهُ الجَمرُ!
    بِكُلِّ خَلِيَّةٍ مِنّي
    لأهلِ الجَوْرِ مَحرقَةُ ُ
    تُزمجرُ : مِن هُنا مَرّوا.
    وإنّي صابِرٌ دَوماً على بَلوايَ
    لَمْ تَطرُقْ فَمي شكوايَ
    لَو لَمْ يَستَقِلْ مِن صَبْريَ الصَّبْرُ!
    وَلَستُ ألومُهُ أبَداً فَرُبَّ خِيانَةٍ عُذرُ!
    أَيُسلِمُ ذَقْنَ حِكمَته
    لِكَيْ يَلهو بِها غِرُّ؟!
    أيأمُلُ في جَنَى بَذْرٍ
    تُرابُ حُقولِهِ صَخْرُ؟!
    أُعيذُ الصَّبرَ أن يُبلي
    ذُبالَةَ قَلبهِ مِثلي
    لِلَيْلٍ مالَهُ فَجْرُ!
    ***
    أُشاغِلُ قَسْوَةَ الآلامِ:
    ما الضَيْرُ؟
    سَتصحو أُمَّتي يَوماً
    وِعُمْري دُونَ صَحْوَتِها هُوَ النَّذْرُ.
    فتَضْحَكُ دَورةُ الأيّامِ:
    كَمْ دَهْراً سَيْبلُغُ عِندَكَ العُمْرُ؟!
    أَدِرْ عَيْنَيكَ..
    هَل في مَن تَرى بَشَرُ ُ؟
    وَهَلْ في ما تَرى بِشْرُ؟
    بِلادُك هذِه أطمارُ شَحّاذٍ
    تُؤلّفُها رِقاعُ ُ ما لَها حَصْرُ.
    تَوَلَّتْ أمرَها إِبرٌ
    تَدورُ بِكَف رقّاعٍ
    يَدورُ بأمرِهِ الأمرُ.
    وما من رُقعَةٍ إلاّ وَتَزعُمُ أنَّها قُطْرُ!
    وفيها الشّعبُ مَطروحٌ على رُتَبٍ
    بِلا سَبَبٍ
    ومقسومُ ُ إلى شُعَب
    لِيَضرِبَ عَمْرَها زَيدُ ُ
    ويَضَرِبَ زَيْدَها عَمْرو.
    مَلايين مِنَ الأصفارِ
    يَغرَقُ وَسْطَها البَحْرُ..
    وَحاصِلُ جَمْعِها: صِفْرُ!

    قصيدة يسقط الوطن

    أبي الوطن
    أمي الوطن
    رائدنا حب الوطن
    نموت كي يحيا الوطن
    يا سيدي انفلقت حتى لم يعد
    للفلق في رأسي وطن
    ولم يعد لدى الوطن
    من وطن يؤويه في هذا الوطن
    أي وطن؟
    الوطن المنفي..
    أم الوطن؟! أم الرهين الممتهن؟
    أم سجننا المسجون خارج الزمن ؟!
    نموت كي يحيا الوطن
    كيف يموت ميت ؟
    وكيف يحيا من أندفن ؟!
    نموت كي يحيا الوطن
    كلا .. سلمت للوطن !
    خذه .. وأعطني به
    صوتاً أسميه الوطن
    ثقباً بلا شمع أسميه الوطن
    قطرة أحساس أسميها الوطن
    كسرة تفكير بلا خوف أسميها الوطن
    يا سيدي خذه بلا شيء
    فقط
    خلصني من هذا الوطن
    * * *
    أبي الوطن
    أمي الوطن
    أنت يتيم أبشع اليتم إذن
    ابي الوطن
    أمي الوطن
    لا أمك أحتوتك بالحضن
    ولا أبوك حن!
    ابي الوطن
    أمي الوطن
    أبوك ملعون
    وملعون أبو هذا الوطن!

    قصيدة عائدون

    هرم الناس وكانوا يرضعون،
    عندما قال المغني عائدون،
    يا فلسطين وما زال المغني يتغنى،
    وملايين ا للـحـو ن،
    في فضاء الجرح تفنى،
    واليتامى من يتامى يولدون،
    يا فلسطين وأرباب النضال المدمنون،
    ساءهم ما يشهدون،
    فمضوا يستنكرون،
    ويخوضون ا لنضا لات على هز القنا ني
    وعلى هز البطون، عائدون،
    ولقد عاد الأسى للمرة الألف،
    فلا عدنا ولاهم يحزنون!

    قصيدة قفوا ضدي

    قِفـوا ضِـدّي .
    دَعُوني أقتفي وَحْدي .. خُطى وَحْدي !
    أنا مُنذُ اندلاع براعِمِ الكلماتِ في مَهدي
    قَطَعتُ العُمرَ مُنفرداً
    أصُـدُّ مناجِلَ الحَصْدِ
    وَما مِن مَوْردٍ عِندي لأسلحتي
    سِوى وَرْدي !
    فَلا ليَ ظَهْرُ أمريكا
    لِيُسندَ ظَهريَ العاري .
    وَلا ليَ سُلطةٌ تُوري
    بِقَدْح زنادها ناري . وَلا ليَ بَعدَها حِزبُ
    يُسَدِّدُ زَنْدُهُ زَندي .
    ***
    قِفـوا …
    لن تَبلُغوا مِنّي وُقُوفَ النّدِّ للِندِّ ِ.
    مَتى كُنتمْ مَعي.. حتَى
    أُضارَ بِوَحشةِ البُعْـدِ ؟
    أَنا مَن ضَمّكُمْ مَعَهُ
    لِتَرفعَ قِيمَـةُ الأصفارِ قامَتَها لَدى العَـدِّ
    بظِلِّ الواحدِ الفَرد ِ.
    ولكنّي، بطُولِ الجُهْـدِ ،
    لَم أَبلُغْ بها قَصْـدي .
    أُحرّكُها إلى اليُمنى
    فألقاها على اليُسرى
    وتَجمعُ نَفسَها دُوني
    فَيُصبحُ جَمْعُها : صِفرا .
    وَما ضيري ؟
    أنا في مُنتهى طَمَعي .. وفي زُهْـدي
    سَأبقى واحِداً.. وَحْـدي !

    قصيدة حبسة حرة

    إختفى صوتي
    فراجعت طبيبي في الخفاء.
    قال لي: ما فيك داء.
    حبسه في الصوت لا أكثر…
    أدعوك لأن تدعو عليها بالبقاء !
    قَدَرٌ حكمته أنجتك من حكم ( القضاء (
    حبسه الصوت
    ستعفيك من الحبس
    و تعفيك من الموت
    و تعفيك من الإرهاق
    ما بين هروبٍ و اختباء. و على أسوأ فرض
    سوف لن تهتف بعد اليوم صبحاً و مساء
    بحياة اللقطاء.
    باختصار…
    أنت يا هذا مصابٌ بالشفاء !

    قصيدة المستقل

    يَدرجُ النَّملُ إلى الشُّغْلِ
    بِخُطْواتٍ دؤوبَهْ
    مُخلصَ النِّيةِ
    لا يَعملُ درءاً لعقابٍ
    أو لتحصيلِ مَثوبَهْ
    جاهِداً يَحفرُ في صُمِّ الجَلاميدِ دُروبَهْ .
    وَهْوَ يَبني بَيتَهُ شِبراً فَشِبراً
    فإذا لاحَ لَهُ نَقصٌ
    مضى يُصِلحُ في الحالِ عُيوبَهْ .
    وَبصبرٍ يَجمعُ الزّادَ
    ولو زادَ عليه الثِّقْلُ ما أوهى وُثوبَهْ . وَهْوَ مَفطورٌ على السَّلْمِ
    ولكنْ
    عِندما يَدهَمُهُ العُدوانُ
    لا يُوكِلُ لِلغيرِ حُروبَهْ .
    بعنادِ النَّملِ
    يكتَظُّ فؤادُ اليأسِ باليأسِ
    وتنهالُ الصُّعوباتُ على رأسِ الصُّعوبَهْ
    ***
    أيُّها النَّملُ لَكَ المَجْدُ
    ودامَتْ لَكَ رُوحٌ
    لم تَصِلْها أبداً عَدْوى العُروبَهْ !

    قصيدة القتيل المقتول

    بينَ بيـنْ .
    واقِـفٌ، والموتُ يَعـدو نَحـْوَهُ
    مِـنْ جِهَتينْ .
    فالمَدافِـعْ
    سَـوفَ تُرديـهِ إذا ظلَّ يُدافِعْ
    والمَدافِـعْ
    سـوفَ تُرديـهِ إذا شـاءَ التّراجُـعْ
    واقِـفٌ، والمَوتُ في طَرْفَـةِ عينْ.
    أيـنَ يمضـي ؟
    المَـدى أضيَـقُ مِن كِلْمَـةِ أيـنْ
    ماتَ مكتـوفَ اليديـنْ . مَنحـو جُثّتَـهُ عضـويّةَ الحِـزْبِ
    فَناحَـت أُمُّـهُ : و ا حَـرَّ قلبي
    قَتَـلَ الحاكِـمُ طِفْلـي
    مَرّتيـنْ !

    قصيدة أوصاف ناقصة

    نزعم أننا بشر
    لكننا خراف!
    ليس تماماً.. إنما
    في ظاهر الأوصاف.
    نُقاد مثلها؟ نعم.
    نُذعن مثلها؟ نعم.
    نُذبح مثلها؟ نعم.
    تلك طبيعة الغنم.
    لكنْ.. يظل بيننا وبينها اختلاف.
    نحن بلا أردِية..
    وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف! نحن بلا أحذية
    وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف!
    وهي لقاء ذلها.. تـثغـو ولا تخاف.
    ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف!
    وهي قُبيل ذبحها
    تفوز بالأعلاف.
    ونحن حتى جوعنا
    يحيا على ا لكفا ف!
    هل نستحق، يا ترى، تسمية الخراف؟!

    قصيدة مواطن نموذجي

    يا أيّها الجـلاّدُ أبعِدْ عن يدي
    هـذا الصفَـدْ .
    ففي يـدي لم تَبـقَ يَـدْ .
    ولـمْ تعُـدْ في جسَـدي روحٌ
    ولـمْ يبـقَ جسَـدْ .
    كيسٌ مـنَ الجِلـدِ أنـا
    فيـهِ عِظـامٌ وَنكَـدْ
    فوهَتُـهُ مشـدودَةٌ دومـاً
    بِحبـلٍ منْ مَسَـدْ !
    مواطِـنٌ قُـحٌّ أنا كما تَرى
    مُعلّقٌ بين السمـاءِ والثّـرى في بلَـدٍ أغفـو
    وأصحـو في بلَـدْ !
    لا عِلـمَ لـي
    وليسَ عنـدي مُعتَقَـدْ
    فإنّني مُنـذُ بلغتُ الرُّشـدَ
    ضيّعـتُ الرّشـَدْ
    وإنّني – حسْبَ قوانينِ البلَدْ –
    بِلا عُقـدْ :
    إ ذ ْنـايَ وَقْـرٌ
    وَفَمـي صَمـتٌ
    وعينـا يَ رَمَـدْ
    **
    من أثـرِ التّعذيبِ خَـرَّ مَيّـتاً
    وأغلقـوا مِلَفَّهُ الضَّخْمَ بِكِلْمَتينِ :
    ماتَ ( لا أحَـدْ ) !

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ افضل قصائد احمد مطر الشاعر العراقي:

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً