حقيقة خبر مقتل عبدالملك الحوثي

حقيقة خبر مقتل عبدالملك الحوثي

جوجل بلس

محتويات

    حقيقة خبر مقتل عبدالملك الحوثي، تداول بعض من رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعية الفيس بوك وتويتر، وغيرها من مواقع إخبارية خبر مقتل عبد الملك الحوثي زعيم حركة انصار الله في العاصمة اليمنية صنعاء، ولكن هذا الخبر لم يؤكد من قبل المسؤولين التابعين للحركة حتى الان الي أن هذا الخبر يبقى تحد دائرة الإشاعات.

    كما وأشار حول هذا الموضوع نائب رئيس الدائرة الإعلامية لجماعة “أنصار الله” عبد القدوس الشهاري، خلال مقابله صحفية إجرتها وكالة محلية قائلاً: “كلما حققنا انتصارات على الأرض تكثر الإشاعات الإعلامية للتغطية على إخفاقات التحالف وقوات هادي على الأرض”.

    وأضف الشهاري خلال حديثة حول خبر مقتل زعيم حركة انصار الله عبدالملك الحوثي انه مجرد إشاعة ولا يوجد لها أساس من الصحة، مؤكداً انه بخير ويتمتع بصحة جيدة ولا يوجد صحة لما يشاع عن مقتله مؤخراً بفعل الضربات المعاية من قبل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعوية.

    ولفت عبد القدوس لمراسل صحيفة الجمهور قائلاً:”عدم شن التحالف لغارات خلال الساعات الست الماضية على الإطلاق وأن تلك الدعايات أثبتت فشلها خلال السنوات الثلاث الماضية، ولم تفلح في تغيير الواقع المؤلم الذي يعيشه التحالف وقوات هادي رغم الفارق في الإمكانات”.

    وفي ذات السياق يذكر أن العديد هناك العديد من وسائل الإعلام المحلية والدولية الغير مرخصة قانونياً تبث العديد من الإشاعات التي تثير البلبله بين صفوف المواطنين، بالإضافة الي أن مثل هذه الإشاعات قد تأثر سلباً علي المقاتلين المنتمون الي حركة انصار الله في الجمهورية اليمنية، فالحد من مثل هذه الصفحات الإخبارية بات صعباً في الأونة الأخيرة، ومثل هذه الأخبار الغير مؤكدة تأثر سلباً علي المقاتلين في البلاد.

    هذا وكانت آخر الإشاعات حول مقتل الحوثي في شهر ديسمبر الماضي، والتي تناولتها عدد من وسائل الإعلام المحلية أثناء الأحداث الأخيرة في العاصمة اليمنية صنعاء، والتي انتهت بمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، ومازلت هذه المصادر الإعلامية تبث المزيد من هذه الإشاعات بهدف زعزعة الموقف أمام المواطن اليمني، وإضعاف المقاتلين التابعين للحوثي عند سماعهم بمقتل زعيمهم.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ حقيقة خبر مقتل عبدالملك الحوثي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً