سبب تسمية عاشوراء بهذا الاسم

سبب تسمية عاشوراء بهذا الاسم

جوجل بلس

محتويات

    هو العاشر من شهر محرم ،وهو اليوم الذي نجى الله فيه موسى من جبروت فرعون ، ويعده أصحاب المذهب الشيعة و يوم حزن ؛ لأنه اليوم الذي استشهد فيه الحسين الذي يعد الرسول جده صلى الله عليه وسلم ، كما ويعد عطلة في كثير من البلاد الإسلامية والعربية ، وهنا اختلاف كبير بين العلماء عن سبب تسمية هذا اليوم ،ولكن ما اتفق فيه العلماء على أهمية هذا اليوم ومقداره عند الله تعالى ، ولما سئل ابن عباس عن فضل هذا اليوم قال ” ما رأيت الرسول صام يوماً يتحرى فيه فضله كيوم عاشوراء “.

    ولم يكن يوم عاشوراء فضله على المسلمين فقط بل كان فضله على غير المسلمين أيضاً ، حيث يروى في الأثر أن قريش كانت تصومه أيضاً ، وأول من صام هذا اليوم، هو موسى ونوح عليهما السلام وكان أهل الكتاب ” اليهود ” يصومونه فلذلك عندما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن سبب صيامه قال” ان قريش أذنبت ذنباً في الجاهلية فتعاظم في صدورهم، فردوا عليه بالسؤال ما توبتهم ؟قال صيام يوم العاشر من شهر محرم بالتوقيت الهجري “.

     

    صيام يوم عاشوراء

    إن النبي صلى الله عليه وسلم جاء الى المدينة ، فلما رأى اليهود تصوم هذا اليوم فقال : ما هذا ؟ فأجابوه أنه يوم صالح؛ لأنه اليوم الذي نجى الله فيه بني إسرائيل من الطاغية فرعون وهامان وجنوده فصامه موسى فقال صلى الله عليه وسلم : انا أحق بموسى منكم ، فصامه صلى الله عليه وسلم وأمر الناس بصيامه ” ،ومخالفة لليهود فقد قام علماء المسلمين بتسميته يوم عشوراء من أجل مخالفة اليهود حتى في تسمية هذا اليوم بحذف حرف الالف بعد العين .

    سبب تسميته

    اختلف العلماء عن سبب تسميته بهذا الاسم ؛ حيث أن بعضهم قال لأنه مأخوذ من يوم العاشر من شهر محرم، وقال بعضهم الاخر سمي بهذا الاسم ؛لأنه قد حدثت فيه الاحداث العشرة ،وهي أن الكبعة كانت في قديم الزمان تكسى في هذا اليوم، ثم صارت تكسى في يوم النحر ، وهو اليوم الذي غفر الله فيه لآدم من معصيته  التي كان على أثرها خروجه من الجنة، وفي اليوم ذاته أغرق الله قوم نوح ،بعد أن دعاهم ألف سنة الا الخمسين ونجاه من الغرق ، وفي اليوم ذاته كان أنقاد الله لنبيه إبراهيم من النار ، وفي اليوم العاشر من محرم قد منّ الله على يعقوب برجوع يوسف عليه السلام ، واليوم الذي قلنا سابقاً الذي نجى الله في موسى من فرعون وجنوده ، وفيه غفر الله لداوود عليه السلام ، وفيه وهب الله لسليمان الملك والمال ، وفيه أخرج الله نبيه يونس من ظلمات بطن الحوت، وقيل أن فيه رفع البلاء سيدنا أيوب عليه السلام ، وقد أنكر الكثير من العلماء ومنهم العلامة محمد المنجد حيث قال لا تصح كل هذه الروايات ولا يمكن سوى الاعتراف بفضل هذا اليوم، وقال بعضهم انه يسمى يوم تاسوعاء مخالفة ً لليهود الذين يصومون يوم عاشوراء ،وان اظهار الفرح هو مذهب أهل السنة وإظهار الحزن مذهب الشيعة وأتباعها .

    العاشر من محرم عن الشيعة

    لأن هذا اليوم  استشهد فيه الحسين بعد حصار عليه وعلى أهل بيته من قبل جيش يزيد بن معاومة ، فيقوم أهل الشيعة بتعزيز أيمانهم؛ للتذكير بالحدث المأساوي العظيم فيقومون بزيارة قبر الحسين وإضاءة الشموع واللطم تعبيراً عن حزنهم ،والتضحيات التي قام بها الحسين ضد الظلم والمعاناة التي شهدها وأهل بيته ، ويقومون بتوزيع الماء وإشعال النار للدلالة على حرارة الصحراء ، ويقوم بعضهم بإسالة الدماء مواساة للمعاناة التي قدمها الحسين ، وفي المغرب يسمون هذا اليوم بيوم “زمزم “، فيقومون برش الماء وترديد الاهازيج وتقوم بعض الاسر بتقديم الزكاة التي دار عليها الحول للفقراء.

    فضل يوم عاشوراء

    ان هذا اليوم على اختلاف مسمياته قد اعترف بفضله أهل الجاهلية لما فيه من أحداث أنه يكفر سنة ماضية قال صلى الله عليه وسلم ” صيام يوم عاشوراء أحتسب على أن يكفر السنة التي قبله ” ،ويستحب صيام هذا اليوم اتباعاً لسنة النبي وصيام يوم تاسوعاء كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم لأنه يكفر سنة ماضية كاملة ، ويبدأ يوم عاشوراء من غروب شمس وحتي مغرب اليوم الذي يليه ، وورد عن النبي انه قال ” صوموا يوم عاشوراء ، وخالفوا فيه اليهود ، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً ” ،وقال الشافعي ” يستحب صيام يوم التاسع ويوم العاشر من شهر محرم اقتداءً بالنبي الكريم ، وان صيامَهُ يكفر الذنوب الصغائر .

    الأعمال المحببة في يوم عاشوراء

    بالنظر الى سنة نبينا الكريم والاقتداء به ، والاعمال التي كان يفعلها النبي في هذا اليوم الفضيل ومخالفة لليهود، والبعد عن بعض الأفعال التي تعتبر معصية لله عز وجل .

    1 – الصلاة أربع ركعات في الثلث الأخير من الليل، ولما لها من أجر عظيم وبع التسلم من الرابع فعليك الأكثر من ذكر الله تعالى والصلاة على النبي محمد .
    2 – الاكثار من الاستغفار اثناء الصيام .
    3 – الحفاظ على الصلوات في وقتها تقرباً لله عز وجل .
    4 – الاكثار من قراءة القران .
    5 – صلة الارحام .
    6 – التقرب الى الله بإخراج الصدقة .

    وهناك بعض الاعمال التي يجب على المسلمين البعد عنها في هذا اليوم الفضيل التي تعتبر بدع ومنها اللطم على الخدود ،وانشاء قصائد الحزن والتعصب وإثارة الشحناء ، ومنهم أيضاً من يتخذ هذا اليوم لتوزيع المأكولات، كما يفعل في الأعياد والاحتيال ونصب .

     

    وفي ختام المقال ، نحن في مدونة شامل استطعنا جمع المعلومات التي تخص يوم عاشوراء وسبب تسمية هذا اليوم وصيامه ، والاعمال التي كان يفعلها النبي الكريم في هذا اليوم …نشكركم على حسن متابعتك للمقال ونتمنى أن تكونوا قد استفدتم منه

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ سبب تسمية عاشوراء بهذا الاسم:

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً