افضل قصائد سميح القاسم الشاعر الفلسطيني

افضل قصائد سميح القاسم الشاعر الفلسطيني

جوجل بلس

محتويات

    سميحُ القَاسِم الشاعِر الفِلسطِيني الكَبير تَرَكَ فينَا قَصَائِدَ وأشعار اثّرَت فينا ايجابياََ وخصوصاََ عندما تَتَحَدَّثُ عَنِ الْوَطَنِيَّةِ وَالْعُرُوبَةِ فِي هَذَا الْمَقَال نَتَطَرَّقُ لِلْحَديثِ عن افضل قصائد سميح القاسم الشاعر الفلسطيني الكبير، الشاعر الفلسطيني سميح القاسم احد اكبر الشعراء الذين ارتبط اسمه بالثورة والمقاومة وهو من مؤسس صحيفة كل العرب ورئيس تحريرها الفخري، أمّا بالنسبة لسيرته الذاتيّة ولد سميح القاسم في مدينة الزرقاء 11 مايو عام 1939، وكانت له الكثير من الأعمال الادبيّة والشعر والقصص والمسرح وشامل التي جعلته في مقدمة الأُدباء العرب في العالم كما تم ترجمة اكثر من قصيدة له للغة الفرنسية والانجليزية والتركية والروسية والالمانية والاسبانية واليونانية والتشيكية والفارسية والعبرية، واستطاع أن يحصد الكثير من الجوائز الادبية، ومن خلال ذلك نُجمل افضل قصائد سميح القاسم الشاعر الفلسطيني .

    افضل قصائد سميح القاسم

    من افضل قصائد سميح القاسم قصيدة الجنود

    قُوْمُوا اخرُجوا مِن قَبْوِكم، يا أيها النيام
    اليوم للأعراس
    دُقّوا له الأجراس
    و ارفعوا الأعلام
    لاقُوه في حماس
    لاقوه بالهتاف.. بالأفراح.. بالأغاني
    هبّوا اصنعوا أعظم مهرجانِ
    غَطُّوا المدى بأغصانِ الزيتون
    و طيّروا الحمام
    جاءكم السلام
    يا مرحبا.. جاءكم السلام نحن على الحدود
    نحن على الحدود.. لا ننام
    أكُفُّنا لصيقةٌ على مقابض الحديد
    عيوننا ساهرةٌ.. تجود في الظلام
    قلوبنا تدق في انتظارهم..
    أعدائها الغزاة
    نحن تعلّمنا.. تعلّمنا..
    أن نسلب الحياة

    نحن على الحدود.. كالكلاب، كالقرصان
    لا نعرف الهدوء.. لا ننام
    فاستقبلوه.. استقبلوا السلام
    عاش السلام.. عاش السلام

    من افضل قصائد سميح القاسم قصيدة عروس النيل

    أسمعُهُ.. أسمعُهُ
    عبرَ فيافي القحط، في مجاهلِ الأدغال
    يهدرُ، يَدْوي، يستشيط
    فاستيقظوا يا أيها النيام..
    ولْنبتنِ السدود قبل دهمة الزلزال
    تنبهوا.. بهذه الجدران
    تنزل فينا من جديد نكبة الطوفان
    لمن تُزَيّنونَها.. حبيبتي العذراء !
    لمن تبرّجونها ؟
    أحلى صبايا قريتي.. حبيبتي العذراء
    حسناؤنا.. لمن تُزَفّ ؟
    يا ويلكم، حبيبتي لمن تُزَفّ
    لِلطّمْيِ، للطحلب، للأسماك، للصّدف ؟
    نقتلها، نُحْرَمُها، و بعد عام
    تنزل فينا من جديدٍ نكبةُ الطوفان
    و يومها لن يشفع القربان
    يا ويلكم، أحلى صبايا قريتي قربان
    و نحن نستطيع أن نبتنيَ السدود
    من قبل أن يداهمنا الطوفان
    بَدارِ.. باسم الله و الإنسان
    فإنني أسمعُهُ.. أسمعُهُ :
    و لي أنا.. حبيبتي العذراء

    من افضل قصائد سميح القاسم قصيدة تعالي لنرسم معا قوس قزح

    نازلاً كنت : على سلم أحزان الهزيمة
    نازلاً .. يمتصني موت بطيء
    صارخاً في وجه أحزاني القديمة :
    أحرقيني ! أحرقيني .. لأضيء
    لم أكن وحدي،
    ووحدي كنت، في العتمة وحدي
    راكعاً .. أبكي، أصلي، أتطهر
    جبهتي قطعة شمع فوق زندي
    وفمي .. ناي مكسّر ..
    كان صدري ردهة،
    كانت ملايين مئه

    سجداً في ردهتي ..
    كانت عيوناً مطفأه
    واستوى المارق والقديس
    في الجرح الجديد
    واستوى المارق والقديس
    في العار الجديد
    واستوى المارق والقديس
    يا أرض .. فميدي
    واغفري لي، نازلاً يمتصني الموت البطيء
    واغفري لي صرختي للنار في ذل سجودي :
    أحرقيني .. أحرقيني لأضيء
    نازلاً كنت،
    وكان الحزن مرساتي الوحيدة
    يوم ناديت من الشط البعيد
    يوم ضمدت جبيني بقصيدة
    عن مزاميري وأسواق العبيد
    من تكونين ؟
    أأختاً نسيتها
    ليلة الهجرة أمي، في السرير
    ثم باعوها لريح، حملتها
    عبر باب الليل .. للمنفى الكبير ؟
    من تكونين ؟
    أجيبيني .. أجيبي
    أي أخت، بين آلاف السبايا
    عرفت وجهي، ونادت : يا حبيبي !
    فتلقتها يدايا ؟
    أغمضي عينيك من عار الهزيمة
    أغمضى عينيك .. وابكي، واحضنيني
    ودعيني أشرب الدمع .. دعيني
    يبست حنجرتي ريح الهزيمة
    وكأنا منذ عشرين التقينا
    وكأنا ما افترقنا
    وكأنا ما احترقنا
    شبك الحب يديه بيدينا ..
    وتحدثنا عن الغربة والسجن الكبير
    عن أغانينا لفجر في الزمن
    وانحسار الليل عن وجه الوطن
    وتحدثنا عن الكوخ الصغير
    بين احراج الجبل ..
    وستأتين بطفلة
    ونسميها ” طلل ”
    وستأتيني بدوريّ وفلـّه
    وبديوان غزل
    قلت لي – أذكر –
    من أي قرار
    صوتك مشحون حزناً وغضب
    قلت يا حبي، من زحف التتار
    وانكسارات العرب
    قلت لي : في أي أرض حجرية
    بذرتك الريح من عشرين عام
    قلت : في ظل دواليك السبيه
    وعلى أنقاض أبراج الحمام !
    قلت : في صوتك نار وثنية
    قلت : حتى تلد الريح الغمام
    جعلوا جرحي دواة، ولذا
    فأنا أكتب شعري بشظية
    وأغني للسلام
    وبكينا
    مثل طفلين غريبين، بكينا
    الحمام الزاجل الناطر في الأقفاص، يبكي ..
    والحمام الزاجل العائد في الأقفاص
    … يبكي
    ارفعي عينيك !
    أحزان الهزيمة
    غيمه تنثرها هبة الريح
    ارفعي عينيك، فالأم الرحيمة
    لم تزل تنجب، والأفق فسيح
    ارفعي عينيك،
    من عشرين عام
    وأنا أرسم عينيك، على جدران سجني
    وإذا حال الظلام
    بين عيني وعينيك،
    على جدران سجني
    يتراءى وجهك المعبود
    في وهمي،
    فأبكي .. وأغني
    نحن يا غاليتي من واديين
    كل واد يتبناه شبح
    فتعالي . . لنحيل الشبحين
    غيمه يشربها قوس قزح
    وسآتيك بطفلة
    ونسميها ” طلل ”
    وسآتيك بدوريّ وفلـّه
    وبديوان غزل

    من افضل قصائد سميح القاسم قصيدة في صف الأعداء

    أمس استوقفني في الشارع يسأل عن (( بارْ ))
    يقضي فيه بقيّةَ ليله
    زنجي بحّار
    يعمل عتّالا في إحدى سفن الدولار
    و تحدّثنـا فإذا بي أستلطف ظلّهْ
    _هل نشرب كأساً يا صاحب ؟..
    و لدى مائدةٍ واجمةٍ في المقهى الثرثار
    كان صديقي يشربُ.. يشربُ باستهتار
    هذا الزنجيُّ يحبّ النسيان
    فلماذا؟.. من أيةِ أغوار
    ينبع هذا الإنسان ؟

    _قل لي.. حدّثني عنكم في أميركا الحرّة
    عن مدرسة البيِض، كنيستهِم، فندقهم، و عبارات
    كتبتْ بالفوسفور و جابت كل الحارات:
    ((ممنوع إدخال كلاب و يهودٍ و زنوج )) !
    _او.. وه.. اتركني باسم الشيطان
    هل حولَكَ لي أُنثى؟ فقُبَيْلَ الفجر
    سنُسيّبُ هذا الميناء.. و نمضي عبر الأخطار !
    _حسناً ! حدثني عن وطنِ النارِ السوداءْ
    هل تسمع عن أسدٍ يُصطاد
    عن أدغالٍ تهوي تحت الليل رماد
    عن حقل مزروع شهداء
    عن شعب يَنْبَتُ في أرضٍ
    بدماء القتلى مرويّه
    عن شمسٍ تولّد حاملةً
    خبزاً.. أحلاماً.. حريّه
    هل تسمع عن افريقيّة ؟!
    _أسمع.. أسمع.. دقات طبول (( السمبا ))
    و أرى الحسناء الزنجيّه
    تترجرج كالنار الغضبى
    في رقصة حبّ دمويّه
    _حسناً.. حسناً.. حدّث عن كوبا
    هل تعرف شيئاً عن شعبٍ
    ما عاد مسيحاً مصلوبا
    لو أنشد هذي الليلةَ أغنيّه
    _كوبا؟ لو أحمل هذه الليلة قيثاره أغنيّه
    فتزاح ستاره
    عن جسدٍ بضّ في إحدى الشرفات
    يا ساقية الحانه
    وَيْلمِّكِ.. فارغةٌ كأسي
    و أنا ما زلتُ أُحُسُّ على عنقي، رأسي
    و رفيقُكِ.. ما لرفيقِكِ أخمدَ ألحانه ؟ ..
    أمس استوقفني في الشارع يسأل عن بار
    و اليوم صباحاً كان من الأخبار
    أمريكيٌ أبيض مات
    مات و في شفتيه نداءٌ:
    فلتسقط كلمات
    كتبت بالدمّ و بالأحزان
    فليسقط عارُ الإنسان
    يرفعه الفاشست على وحل الرايات
    ((ممنوع إدخال كلابٍ و يهود و نزنوج ))

    من افضل قصائد سميح القاسم قصيدة صاحب الملايين

    نَمْ بين طيّاتِ الفراش الوثيرْ
    نَمْ هانئَ القلب، سعيداً، قريرْ
    فكل دنياك أغَاني سرور !

    المال في كفّيـك نهـر عزير
    و القوت، أغلاهُ، و أغلى الخمور
    و ألفُ صنفٍ من ثياب الحرير
    و الصوف و السجاد، منه الكثير
    (( و كادِلاك )).. في رحاب القصور
    و الغيد، و اللحن و سحر الدهور !
    نَمْ خالياً.. لا قارَبَتْك الشرور

    و كلّ ما تبغيه.. حتماً يصير
    إن شئت.. فالليل صباح منير
    أو شئت.. فالقفر ربيع نضير
    و القبر إن ترغبْ.. حياةٌ و نور
    و اطلب.. ففي الجلمود يصفو غدير
    و الآن ! يا نجلَ العلى يا أمير
    يا عالي المقامِ.. يا .. يا خطير
    يا تاجَ رأسي.. يا زعيميَ الكبير
    أسمح لهذا الشيء.. هذا الفقير
    أسمح له بكلمةٍ لا تضير
    عندي سؤالٌ مثل عيشي حقير
    أرجوك أن تسمعه، ألاّ تثور
    من أين هذا المال.. يا (( مليونير )) .

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ افضل قصائد سميح القاسم الشاعر الفلسطيني:

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً