اشهر الاشياء اللتي تصلح للانابه عن المفعول المطلق

اشهر الاشياء اللتي تصلح للانابه عن المفعول المطلق

جوجل بلس

محتويات

    المفعول المطلق هو مَصدرٌ يُطلَق بَعد فعلٍ صريح من لفظِه من أجل تأكيد معناه أو بيان عدد، أو بيان نوعه أو بدلًا من إعادة ذكر الفعل، ويُشترَط في المفعول المطلق أن يأتي مصدرًا واقعًا بعد فعل من لفظه، أي يكُون من أحرفه الأصلية.

    ويأتي المفعول المطلق بعد فعلٍ غير صريح من لفظه، ولكن ينُوب عن المصدر الأصلي، فبعد ذلك يُحذَف المصدر الصريح وينوب عنه، حيث يَصلُح أنّ يكون مفعولًا مطلق، هنا نكتب لكم اشهر ما ينوب عن المفعول المطلق.

    ما ينوب عن المفعول المطلق

    والمَقصُود بما ينوب عن المفعول المطلق: هُو ما يصلح أن يكُون مفعول مطلق والأشياء التي تصلح للنيابة عن المصدر، حيث تُبيّن حكمه كونه منصوبًا، على أنه مفعول مطلق.

    • ما يُرَادِفُ المَصْدَرَ : وَقَفْتُ قِيَاماً : إِذ يُرَادِفُ المصَدْرُ ( قِيَامَاً ) مَعْنَى الوُقُوفِ.
    •  اسمُ المَصْدَرِ شَرْطَ أَنْ يَكُونَ غَيْرَ اسمِ علم ، مثل: تَوَضَّأ المُصلي وُضُوءاً حيث نَقَصَ عَدَدُ حُرُوفِ اسم المَصْدَرِ ( وضوءاً ) عن عَدَدِ حُرُوفِ المَصْدَرِ ( تَوَضُؤاً ).
    •  ما يُلاقي المَصْدَرَ في الاشتقاقِ ، مثل: ” واذْكرْ اسمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إليه تَبْتِيلاً ” . حَيْثُ إِنَّ تبتيلاً ، ومصدرَ الفِعْلِ بَتَلَ – تَبْتِلاً – يَلْتَقِيان في أصْلِ الاشْتِقَاقِ – تَبْتَلَ –
    •  الضَميرُ العائِدُ إلى المَصْدَر ، مثل: أحْبَبْتُها حُبَّاً لم أحْبِبْهُ لأَحَدٍ ، حَيْثُ يَعُودُ الضَّميرُ في ( أُحْبِبْتُهَا ) إلى المَصْدَرِ ( حباً ).
    •  صفةُ المَصْدرِ المَحْذُفَةِ مِثْل: اجتْهَدتْ أَحْسَنَ اجتِهَادٍ . التقديرُ اجتهدتُ اجتهاداً أَحْسَنَ اجتهادٍ.
    •  ما يَدُلُّ على نَوعِ المَصْدَرِ ، مثل: جَلَسَ الوَلَدُ القُرْفُصَاءَ = جَلَسَ جُلوس القُرفُصَاءِ.
    • ما يَدُلُّ على عَدَدِ المَصْدَرِ ، مثل: أَنْذَرْتُ الحارِسَ ثَلاَثَاً.
    • ما يَدُلُّ على الأَدَاةِ – الآلَةِ – أو الواسطةِ التي يَكُونُ بها المَصْدَرُ ، مِثْل :
      رَشَقَ الأَطْفَالُ العَدُوُّ حِجَارَةً.
      ضَرَبَ اللاعِبث الكُرَةَ رَأسَاً.
    • ( ما ) و ( أي ) الاستفهاميتان ، مثل:
      ما تَزْرَعُ حَقلَكَ ؟ = أيَّ زَرْعٍ تَزْرَعُ حَقْلَكَ ، أَزْرَعُ قَمْحٍ أم ذُرَة أم عَدَس ؟
      ومثلُ قَوْلَهِ تَعَالى ” وَسَيَعْلَمُ الذينَ ظلموا أيَّ مُنْقَلَبٍ سَيَنْقَلِبُون “
    •  ما ومهما وأيُّ الشرطياتُ ، مثل:
      ما تَزْرَعْ أَزْرَعْ = أيَّ زَرْعَ تَزْرَعْ أَزْرَعُ.
      مهما تَفْعَلْ أَفْعَلْ = أيَّ فِعْلٍ تَفْعَلْ أَفْعَلْ.
      أيَّ اتجاه ٍ تَتَّجِهُ أَتَجِهْ.
    •  لفظ ( كلّ وبعضُ وأيُّ ) مضاعفاتٌ إلى المصدر المحذوف . مثل:
      لا تُسْرِفْ كُلَّ الإِسْرَافِ = لا تُسْرِفْ إِسْرَافاً كُلَّ الإِسْرَافِ.
      سَعَيتُ بَعْضَ السَّعْيِّ = سَعَيْتُ سَعْيَاً بَعْضَ السَّعيِّ.
      سُررتُ أيَّ سُرور = سُرِرْتُ سُروراً أيَّ سُرورٍ.
      ونيابةُ هذه الأَلْفَاظِ عن المَصْدَرِ ، تُشْبِهُ تَمَاماً نيابةَ صفةِ المَصْدَرِ المَحْذُوفِ ، عن المَصْدَرِ.
    •  اسمُ الإِشَارَةِ العائِدُ إلى المَصْدَرِ . مثل : عَدَلْتَ ذاكَ العَدلَ.
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ اشهر الاشياء اللتي تصلح للانابه عن المفعول المطلق:

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً