ابيات شعر عن العلم والاخلاق

ابيات شعر عن العلم والاخلاق

جوجل بلس

محتويات

    ابيات شعر عن العلم والاخلاق هي من الأبيات التي أبدَع فِيها الشعراء لما يحمله العلم من أهمية كبيرة في حياتنا،  إنّما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هُم ذهبت أخلاقهم ذهبُوا، هذه الأبيات تتحدث عن الأخلاق لما لها من شأنٍ كبير في حياتنا اليومية من خلال مُعاملاتنا مع الناس في شتى مَناحي الحياة، ولا نغفل عن أهمية العلم التي ترتبط مع الأخلاق في كُل مناحي الحياة، فقد تم تسمية وزارة التربية والتعليم بهذا الإسم بسبب العلاقة لما بينهما من وثاقٍ مَتين لا يفرقهما إن ذَهبت الأولى لا نفع من الثانية والعكس صحيح، هنا اخترنا لكُم ابيات شعر عن العلم والاخلاق.

    اجمل ابيات عن العلم

    إليكُم هنا مجموعة أبيات شعريّة خطّها أكبر الشعراء وتحدّثوا بها عن العلم ليُبرزوا أهميّته في حياتنا الإجتماعية.

    • اصبـر على مـر الجفـا من معلم … فإن رسـوب العـلم في نفراتـه

    و من لم يذق مر التعلم ساعــة … تـجرع ذل الجهـل طـول حياتـه

    و من فاته التعليم وقت شبابه … فكبـر عليـه أربعا لوفاتــه

    وذات الفتى والله بالعلم والتقى … إذا لم يكونا لا اعتبار لذاته

    • شكوت إلى وكيع سوء حفظي . .. فأرشدني إلى ترك المعاصي

    وأخبرني بأن العلم نور . .. ونور الله لا يهدى لعاصٍ

    • كم يرفع العلم أشخاصاً الى رتب … ويخفض الجهل أشخاصاً بلا أدب
    • العِلْمُ أغْلَى وأحْلى ما لَهُ اسْتَمَعَتْ     أذْنٌ وأعْـرَبَ عنهُ ناطِقٌ بِفَمِ
      العِلْمُ غايَتُهُ القُصْوَى ورُتْبَتُهُ الْـ           عَلْياءُ فاسْعَـوا إليهِ يَا أُولِي الهِمَمِ
      العِلْمُ أشْرَفُ مَطْلوبٍ وَطالِبُهُ             للهِ أكْـرَمُ مَن يَمْشِي عَلى قَدَمِ
      العِلْمُ نورٌ مُبِينٌ يَسْتَضِيءُ بِهِ             أهْـلُ السَّعادَةِ والجُهَّالُ فِي الظُّلَمِ
      الْعِلْمُ أعْلَى حَياةٍ للعِبادِ كَما             أهْـلُ الجَهالَةِ أمْـواتٌ بِجَهْلِهِمِ
    • ليس اليتيم يتيم المال والأب … ان اليتيم يتيم العلم والأدب
    • – نعم الأنيس ان خلوت كتاب … تلهو به إن خانك الاصحاب
      لامفشياً سراً اذا استودعته … وتفاد منه حكمة وصواب
    • – العلم مغرس كل فخر فافتخر … واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس
      فلعل يوماً إن حضرت مجلسٍ … كنت الرئيس وفخر ذاك المجلس
    • أنثر درا بين سارحة البهــم … وأنظم منثورا لراعية الغنم

    لعمري لئن ضُيعـت في شـر بلدة … فلست مُضيعا فيهم غرر الكلم

    لئن سهل الله العزيز بلطفـــه … وصادفت أهلا للعلـوم والحكـم

    بثثت مفيدا واستفدت ودادهـم … وإلا فمكنـون لدي ومُكْتتـــم

    ومن منح الجهال علما أضاعــه … ومن منع المستوجبين فقـد ظلم

    • العِلْمُ واللهِ مِيراثُ النُّبُوَّةِ لا           ميراثَ يُشْبِهُه ُ طـوبَى لِمُقْتَسِمِ
      لأنَّهُ إرْثُ حَـقٍّ دائِـم أبَدًا              وما سِـواهُ إلـى الإِفْنَاءِ والعَدَمِ
      ومنْه إرْثُ سُليْمانَ النُّبُوَّة والْـ        فَضْـل المُبِـين فمَا أوْلاهُ بِالنِّعَمِ
      كذَا دَعا زكريا ربَّهُ بِوَلِي               الآلِ خَـوفَ المـوالِي مِن وَرائِهِمِ
      العِلْمُ مِيـزانُ شَرْعِ اللهِ حيثُ بِهِ      قِـوامُهُ وبِـدُونِ العِلْـمِ لَمْ يَقُمِ
    • – بالعلم والمال يبني الناس ملكهم … لم يُبن ملك على جهلٍ وإقلالِ
      كفاني ثراءً أنني غير جاهلٍ … وأكثر أرباب الغنى اليوم جهالُ
    • – تركت النوم ربي في الليالي … لأجل رضاك يا مولى الموالي
      فوفقني الى تحصيل علم … وبلغني الى أقصى المعالي
    • – العلم كنز وذخر لا فناء له … نعمَ القرين إذا ما صاحب الصحبا -“أبو الأسود الدؤلي”
    • يا طالِبَ العِلمِ لا تَبْغِي به بَـدَلاً         فقَـدْ ظَفـرْتَ ورَبِّ اللَّوْحِ والْقَلَمِ
      وقَدِّسِ العِلمَ واعْـرِفْ قَدْرَ حُرْمَتِهِ        فِـي القَـوْلِ والفِعْلِ والآدابَ فَالْتَزِمِ
    • واجْهَـدْ بِعَزْمٍ قَـوِيٍّ لا انْثِنَاءَ لَهُ            لَـوْ يَعْلَـمُ الْمَـرْءُ قَدْرَ العِلْمِ لَمْيَنَمِ
    • والنُّصْحُ فابْـذُلْهُ لِلطُّلابِ مُحْتَسِبًا        فـي السّـِرِّ والْجَهْرِ والأُسْتاذَ فَاحْتَرِمِ
    • ومَرْحَبًا قُلْ لِمَـنْ يَأتِيكَ يَطْلُبُهُ            وفِيهِمِ احْفَـظْ وَصايَا الْمُصْطَفَى هِمِ
    • تعلم فليس المرء يولد عالـمــا … وليس أخو علم كمن هو جاهـل

    وإن كبيـر القوم لا علم عـنـده … صغير إذا التفت عليه الجحافل

    وإن صغيـر القوم إن كان عالمـا … كبـير إذا ردت إليه المحـافـل

    احلى ابيات عن الاخلاق

    أبيات شعريّة تغنّى بها الشعراء وتحدّثوا عن أهميّة الأخلاق في نمو وازدهار المجتمعات، فإنّ الإنسان بلا أخلاق لا يختلف كثيرًا عن الحيوانات المفترسة.

    • إِني لتطربُني الخِلالُ كريمةً . . . . طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ
      ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى . . . . بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ
      فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً . . . . فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ
      والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا . . . . علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ
      والمالُ إِن لم تَدَّخِرْه محصناً . . . . بالعلمِ كان نهايةَ الإملاقِ
    • إن مازت الناسَ أخلاقٌ يُعاشُ بها، فإنهم، عند سوء الطبع، أسواء
      أو كان كلّ بني حَوّاءَ يُشبهني، فبئسَ ماولدت في الخلق حَوّاءُ
      بُعدي من النّاس برءٌ من سقَامِهمُ، وقربُهم، للحِجى والدين، أدواءُ
      كالبيت أُفرد، لا أيطاءَ يدركه، ولا سناد، ولا في اللفظِ إقواءُ
      نوديتَ، ألويتَ، فانزل، لا يراد أتى سَيري لِوى الرمل، بل للنبت إلواء
      وذاك أنّ سواد الفَود غيّره، في غرّة من بياض الشيب، أضواء
      إذا نجوم قتيرٍ في الدّجى طلعت، فللجفون، من الإشفاق، أنواءُ
    • والمرءُ بالأخلاقِ يسمو ذكْرهُ . . . . وبها يُفضلُ في الورى ويوقرُ
      وقد ترى كافراً في الناسِ تحسَبُهُ . . . . جهنمياً ولكنْ طَيُّةُ الطهرُ
      وقد ترى عابداً تهتزُّ لحيتُه . . . . وفي الضميرِ به من كفرهِ سَقرُ
      أوغلْ بدنياكَ لا تنسَ الضميرَ ففي . . . . طياتِه السرُ عندَ اللّهِ ينحصرُ
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ ابيات شعر عن العلم والاخلاق:

    تعليقات الزوار

    • اريد ابيات شعرية عن العلم والاخلاق معا 1:47 م

      شكرا

    • Mhameed Amer 4:06 م

      السلام عليكم ..ممكن بيت شعري عن العلم و الادب مزدوج و اسم صاحب البيت 

    اترك تعليقاً