مقال قصير عن الصدق

مقال قصير عن الصدق

جوجل بلس

محتويات

    مقال قصير عن الصدق سنكتبه لكُم ونلتزم به بكافّة قواعد اللغة العربية ليتناسب مع كافّة المراحل الدراسية، حيث أنّ الصدق من أهمّ وأجمل الصفات الحميدة التي يتّصف بها الإنسان المُسلم، فالصدق من الأمور التي يتّبعها الإنسان بين الأصدقاء والاهل، وقد حثّنا الله سبحانه وتعالي على اتّباع قول الصدق، حيثُ قال تعالي: “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ”، وتُدلل هذه الآية على أنّ الصدق هو جوهرة ثمينة لا يقدرها إلّا الشخص الخلوق.

    وكان خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلّي الله عليه وسلم يتّصف بالصدق، لأنها من الامور التي حرص ديننا الحنيف على اتباعها، وكان أقرب الأشخاص للمُصطفى صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق يُلقّب بالصديق، لأنّه من أوفى الأشخاص للنبي الله محمد، وكان يتّصف الصديق بالكثير من الصفات الحسنة.

    تُعدّ التربية الإجتماعية التي تعمل بها الأُسرة من أهمّ الأمور التي تُرسّخ معنى الصدق الحقيقي في أبنائها مُنذ صغرهم، وذلك لأهمية التحلّى بالصدق بين أفراد المجتمع، حيث أنّ تربية أبنائنا مُنذ صغرهم على التحلّى بالصدق وزرع مبادىء في نفوسهم وعُقولهم من الأمور الهامة، وقبل أن نحُثّ أبناءنا على الصدق يجبُ علينا كآباء أن نتحلى به كوننا قُدوتَهم في الحياة، وأنّنا مسؤولين أمام الله عز وجل في تربية أبنائنا تربية صحيحة وسليمة، وتربيتهم على الأُسس والمبادىء الإسلامية التي شرعها الله سبحانه وتعالي لنا لاتباعها.

    ولا يقتصر دورنا فِي تعليم أبنائنا فقط على الصدق وضرورة التحلي بها وما مدى أهميتها، وإنّما يجب علينا كمسلمين حثّ بعضنا البعض في كافة المجالس، ويجب علينا نشر هذه الصّفة الحميدة فيما بينَنا ليعُمّ الخير على كافة أفراد المجتمع، وكما نعلم جميعًا بأنّ الصدق من الأعمال التي تهديني الي الخير والخير طريق من طرق الجنة التي وعدنا بها الله سبحانة وتعالي ورسولة الكريم محمد صلي الله عليه وسلم، حيث قال المصطفى: “إِنَّ الصَّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الجَنَّةِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ ليصْدُقُ حَتَّى يُكتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقاً، وإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الفجُورِ وَإِنَّ الفجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّاباً”، فهذا الحديث أكبر بُرهان واضح علي أنّ الصدق من الاعمال الاساسية التي يقوم عليها ديننا الاسلامي الحنيف.

    ولقد حدثنا نبي الله محمد صلّى الله عليه وسلم عن مدى أهمية الصدق وضرورة التحلي به، فالكذب من الامرور التي تودي بالانسان الي الهلاك والعياذ بالله، ومن اهم انواع الصدق هو صدق النية، وصدق اللسان وصدق العمل، فالله سبحانه وتعالي يحاسب النوايا وهي التي تخرج من القلب المخلص لله عز وجل، وعن صدق اللسان فجب على المسلم الاخلاص عن تداوله وحديثة مع الاخرين بالقول الصدق والتحلي بصفات الاسلام، وعن صدق العمل يتمثل في الاخلاص والاتقان بالعمل، والابتعاد عن خداع الناس بالساليب الدنياوية، التي حرمها الله سبحانه وتعالي.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ مقال قصير عن الصدق:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً