رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته كامله

رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته كامله

جوجل بلس

محتويات

    رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته كامله، فهي سلسلة القصص الأدبيّة التي نعرضها لكُم عبر موقع موسوعة شامِل، والتي نهدُف من خِلالها إلى إثراء مخزُونكم الأدبي والثقافِي والعلمي والمعرِفي والفكري، نقدم  لكُم مَجمُوعة من الأعمال الأدبية المتنوعة والتي هي عبارة عن قصص واقعيّة وأخرى من وحي الخيال، تستنبطُون منها الدروس والعبر التي تُفيدكم في المجالات المختلفة سواء الإجتماعية أو العاطفية أو الثقافية، التي تُشكل منعطفًا إيجابيًا في الحياة الاجتماعية والشخصية، بها تستطيعو تنمية ثقافاتكم ومساعدة أمفسكم على بناء شخصية قوية متكاملة.

    رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته، من روايات الرومانسية والحب الجريء تجذب أنظار القارىء وتدفَعه الى قراءتها حتى نهايتها، حيث تعمد الكاتب إستخدام عنصر الإثارة والتشويق، ضمن هذا الطرح الأدبي نرفق لكم رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته.

    رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته

    البارت الأول

    شغلوا الأغنية وبدأ ناصر يرقص والعيون عليه واهو يرقص عيونه تدور على الكل يبغى يعرف الحلوة وين اللي أخذت قلبه وينها كيف يعرفها وكل شيء اسود بأسود رقص برزه واهو متلطم والسيف يلعب فيه ببراعة وخفه والمصورة تصوره ومصورة الفيديو ما شالت الكاميرا عنه حتى نسيت المعاريس وناصر يقرب لهم يحرك السيف ويطق رقبته واهم يبتسمون له لما خلصت الأغنية سلم أمه السيف وسلم عليهم وطلع واهو يفك اللثمة بس رجع تلثم لما سمع صوت بالمطبخ عرف صاحبت الصوت ابتسم وقرب لباب المطبخ وكتفت أيديه

    ناصر( في نفسه): آآآه يهذى الصوت اللي ما اقدر أنساه رن بأذني كل مره وما نسيته من سمعته أول مره ( بصوت مرتفع) ياللي في المطبخ بدخل
    هاجر (سمع ردها وواضح مصدومة ): هيييييييه لا تدخل
    ناصر : لا ادخل كيفك اهو ترى بيتنا ووهذا مطبخنا
    هاجر : ادري مطبخكم بس عيب أنا مو متغطية لا تدخل
    ناصر( يطالع ورآه ويتأكد محد فيه والكل مشغول بالمعاريس) : طيب شوفي بدخل لو شفتك واعجبتيني نقول أنها شوفه شرعيه
    هاجر : على كيفك أنت
    ناصر( تسند على الجدار) : طيب وش نسوي أنا واقف هنا ما عندي مخرج غير هذا الباب وأنتي في المطبخ ما عندك مخرج غير هذا الباب ولو خرجتي للحديقة الشباب فيه
    هاجر : م م مالي شغل ارجع واطلع أنا وبعدها تطلع أنت
    ناصر : كيف ارجع هم يضنون طلعت أكيد أهل المعرس نزلوا العبايات والغطاوي يعني أشوفهم عيب
    هاجر ( صرت على ضروسها) : يعني أنا عادي وهم لا
    ناصر( ابتسم بخبث) : يمكن تكونين نصيبي هم كلهم متزوجين البنات والعيال ما بقى غيري
    هاجر : وش دخلني أنا وبعدين أنا متزوجة وزوجي ما راح يرضى تشوفني
    ناصر : هههههههههههههههه كذابة
    هاجر : وش كذابة تعرفني أعرفك عشان تقول كذابة
    ناصر : إيه كذابة ولو كذبتي مره ثانيه بذبحك
    هاجر: أيششش تذبحني وبعدين زودتها لا تخليني اتصل على زوجي يجيك ترى زوجي ما يتفاهم ويغار
    ناصر( ابتسم) : ثاني مره تكذبين
    هاجر : ياليل لو سمحت ما يجوز احكي معاك كذا مو محرم لي وممكن تصد للجدار اطلع بس أحلفك ما تطالع لين اطلع
    ناصر : طيب ليه أنتي ما تصدين للجدار واطلع أنا ولا تطالعين لي
    هاجر : لا والله تضحك علي وكيف أغطى عنك
    ناصر : شوفي صحن أو قدر أو صينيه حطيها قدام وجهك ترى نظري ما يخترق الحديد
    هاجر ( بعصبيه ) : ولبسي كيف يعني
    ناصر( بخبث) : ليه وش لابسه
    هاجر ( عصبت أكثر) : وووووووووووووووجع والله لأقول لأخوي وشوف وش بيسوي فيك ترى اخوي كبير وما يتفاهم
    ناصر : أول تقولين زوجي والحين أخوك ليه زوجك راح البيت وخلاك هههههههههههههههههههههههههه
    هاجر ( صرت على ضروسها) : ضحكت من سرك لو سمحت يا اخوي صد بطلع
    ناصر : ما يصير تقولين لي اخوي لأني مو محرم لك
    هاجر: اوووووف خلاص ممكن تصد بطلع
    ناصر : آآخ مع أن نفسي أشوف زوجك اللي تقولين عليه ولا أخوك اللي تهدديني فيه
    هاجر : كأنك مو مصدق لا قول اكذب بعد
    ناصر( ابتسم) : كذابة وكذابة بس عسل على قلبي
    هاجر ( بعصبيه) : قلبك للفقع يارب
    ناصر : ههههههههههههههه حرام عليك هذا وأنا للحين اسمع كلامك ولا دخلت مع أن المطبخ لنا وكيفي ادخل واطلع بس تصدقين أنا الغلطان بدخل وما علي منك
    هاجر ( شهقت) : لا لاااااااا لا تدخل حلفتك بالله
    ناصر : موافق بس على شرط قولي وش اسمك
    هاجر : …………………..
    ناصر : قولي ولا بدخل وبقول ما عرفت انك فيه ومالي شغل
    هاجر : طيب أنا اسمي
    ناصر : وش اسمك
    هاجر : فاطمه
    ناصر ( ابتسم) : فاطمه من بنته
    هاجر : بنت أبوي
    ناصر : هههههههههههههههه حلوه بنت أبوك من بنته يا فاطمه
    هاجر : بنت راشد
    ناصر( ابتسم ) : كان خاطري أشوفك مثل صوتك حلوه ولا لا
    هاجر : أنت والله ما تستحي ترضى وحده من خواتك توقف مكاني وواحد ما تأدب يكلمها مثلك
    ناصر ( بتصنع شهق ومسوي نفسه مصدوم) : أيش شكلك تشتمين بدخل وأعلمك شتم الرجال عيب
    هاجر ( عصبت) :علامك أنت كل كلمه والثانية تقول ادخل وادخل والله لو دخلت لأصرخ وأفضحك بين الناس
    ناصر : ههههههههههههههه هذا اللي أبغى لو صرختي ضمنت أن بكره لا ليه بكره اليوم وهذا الشيخ في المجلس يملك لي أبوك
    هاجر: شنوووووووو
    ناصر : تراهنين تراك ما عرفتيني
    هاجر ( ابتسمت باستهزاء) : من ما يعرف ناصر أشهر من نار على علم
    ناصر( رفع حاجبه) : ما شاء الله تعرفين من أنا طيب تشوفينها حلوه تعرفين من أنا وما اعرف من أنتي
    هاجر ( بعصبيه) : وش شايفني عشان أخذت وعطيت معاك شايفني ماشيه على حل شعري ولا استحي أنت اخو العروس وأنت المعروف الوحيد اللي ما أعرس والحين تقولها ما أعرست
    ناصر ( ابتسم ونزل رأسه ) : لا شايفك أحلى من شفت ومن عرفت شايفك بقلبي قبل عيوني
    هاجر : أخذت راحتك بزيادة على فكره
    ناصر ( ابتسم ) : قبل اطلع ولا تخافين بطلع من الباب الأمامي محد في الصالة بقول لك شيء بس تذكريه بتكونين محرم لي قريب يا هاجر بنت سيف ولا تستغربين كيف عرفتك ترى قلبي عرفك قبل يشوفك
    هاجر ( شهقت وحطت يدها على فمها) : ……………….
    ناصر : يضحكثم يقول، بحفظ الله ورعايته أخليك يا قلب ناصر

    حب جديد وقصيدة عشق مجنونه
    الله يحييك ياحب لفى توه
    حب لكله وحبٍ بس لعيونه
    حبين باقصي خفوقي بس له هوه
    ايه انصتي ياشجون الروح ممنونه
    جاني رقيق المشاعر ناوي الخوه
    جاني حبيبي وعمري فرحة غصونه
    ربيعها يوم سال السيل من توه
    يوم انهمر لي حنانه باعذب لحونه
    قلت الله الله صفا جوي على جوه
    والله لاحبه ولو حظي وقف دونه
    مافيه قوه تصد الحب بالقوه
    بس انتظر يازمن لين اعلن المونه
    ومن بعدها اللي تسوي يازمن سوه

    طلع ناصر من الباب الأمامي وتركها بصدمه ما قدرت رجولها تشيلها جلست على الكرسي وقلبها يضرب بقوه

    هاجر( في نفسها) : هاجر كيف عرف ( رفعت نظرها للباب) هديل
    هديل ( اللي دخلت وشافتها) : وش فيك قلتي بشرب ماء وارجع تاخرتي
    هاجر( تمسك يد هديل وتحطها على قلبها) : قلبي يضرب
    هديل( تحس بتسارع دقات قلب هاجر) : وش فيك صاير لك شيء
    هاجر : قلبي بيوقف
    هديل( تبتعد وتأخذ كوب وتصب ماء ) : اشربي
    هاجر( تشرب ماء) : خايفه
    هديل : وش صار لك أيش شفتي شيء يمشي على الأرض طلع لك فار ولا صرصور ولا أيش
    هاجر : ناصر
    هديل( تعقد حواجبها) : ناصر وش هذا
    هاجر : ناااااصر اخو ليالي
    هديل : وش فيه
    هاجر : شافني اقصد كلمني
    هديل : أنتي وش تقولين مو فاهمه شيء شافك ولا كلمك
    هاجر : كلمني
    هديل : متى
    هاجر : من دقائق
    هديل : أنتي رحتي تشربين ماء ولا تكلمينه
    هاجر : صدفه اقسم بالله صدفه كنت بطلع من المطبخ وسمعت صوت رجال عند الباب
    هديل : اللي اهو ناصر
    هاجر : ايه
    هديل : وبعدين
    هاجر : وبعدين قال لي …….

    خلونا نترك هاجر المصدومة من معرفة ناصر لها تحكي لهديل كل شيء صار ونروح للكوشه اللي وقف سالم وقدامه ليالي والكل حوله وسمر ماسكه صينيه مزخرفه وفيها منثور ورد جوري وعليها علبه من المخمل الأسود كبيره فيها شبكه من الألماس والذهب الأبيض وفيها علبه صغيره مخملية فيها خاتمين واحد ذهب أبيض فيه فصوص ألماس صغار ووحده دبله من الفضة رجالية والمصورة تصور والفيديو شغال

    سالم ( لبسها العقد وهي منزله رأسها) : ملبوس العافية ( مد يده على التراجي ( الحلق – قرط) عقد حواجبه) ما اعرف البسها وأخاف أجرحك
    أم ليالي ( تبتسم وتمد يدها) : أنا ألبسها
    سالم : لا تجرحينها يا عمه
    سمر : أيش بتقطع أذنها هي كلها بتدخلها
    سالم : مالك شغل ( اخذ أسواره ولبسها ومسك يدها وباسها) ربي لا يحرمني من هاليد وصاحبتها
    عذاري : رومانسيه ااه يا قلبي
    ليالي ( انحرجت وسحبت يدها) : …………………
    أم إبراهيم ( بهمس) : سالم خف على البنت
    سالم : قلت لك دخلونا غرفه لوحدنا مو راضين ترى لا تلوموني في اللي أسوي
    سمر : شكلك ناوي على نيه
    سالم ( يفتح علبة الخاتم ويبتسم) : عطيني يدك عشان الخواتم
    ليالي ( مدت يدها بحياء) : …………….
    سالم ( دخل الخاتم ورفع أصبعها لفمه وباسه) : لا تطلعينه من أصبعك
    ليالي ( استحت وخصوصا من سماع التعليقات وسحبت يدها ورجعت شعرها خلف أذنها) : …………………
    سالم ( مد يده ) : ما تبغين تلبسيني
    نجود : لبسيه الخاتم

    ليالي تأخذ الخاتم وتمد يدها وهي ترجف ليده وبدون لا تلمسها دخلت الخاتم لنص الأصبع وتركت يده ابتسم ودخل الخاتم في أصبعه قرب لامه

    سالم : يمه
    الام : هلا
    سالم : والله لو ما خليتونا لوحدنا أني لأشيلها واطلع فيها من البيت
    الأم ( بصدمه) : وش
    سالم : ذبحتوني لي نص ساعة تقريبا جالس خلاص طفشت بجلس معها ترى الشوق ذابح ولدك ارحمونا بأخذ راحتي
    الأم ( تبتسم) : خلاص بقول لامها
    سالم : تقولين لامها لأبوها بعطيك دقيقه ولا صدق بخطفها
    الام : تضحك طيب دقايق
    سالم : دقيقه ( انتبه لأمه تكلم أم ليالي وهمس لسمر) سمسم
    سمر : هلا
    سالم : احم صرفي المصورات
    سمر : ليه
    سالم : بدخل أنا وليالي بغرفه أبغى اخذ راحتي
    سمر : راحتك
    سالم : أيه راحتي
    سمر ( طالعت له بنص عين) : وش يعني راحتي
    سالم ( ابتسم بخبث) : أيش تعتقدين الكل عبدالرحمن
    سمر ( شهقت) : ………………..
    سالم : يضحك .. قولي ما حصل شيء هاه
    سمر ( بحياء) : ما ما
    سالم : لا ما ما ولا مو مو ترى عبدالرحمن مفلوت لسانه ثم يضحك
    سمر( بنفسها) : حسبي الله على أبليسك تمشي وتحكي مدري تظن انك فاتح فلسطين هين بس أشوفك والله لأعلمك
    سالم ( يضرب كتفها) : هيه وين رحتي لأيام الملكة
    سمر( تضرب يده وتصر على ضروسها) : أعقل لا وربي ادخل عيال نجود عليك وشوف عاد لو جلست معها براحتك
    سالم : لا لا خلاص بسكت وربي بس عيال نجود لا
    سمر : عرفت لك وعبدالرحمن هين بس أشوفه ما يعرف يمسك لسانه
    سالم : ألحقي عليه لا يحكي عن ليلة عرسكم ثم يضحك
    سمر : مالت زين

    دقائق وسالم ماسك يد ليالي ومعه أمه وأمها وأمها حمده وخواته للغرفة ومعهم المصورة ومصورة الفيديو اللي اخذوا صور لليالي وسالم لوحدهم وليالي محذره المصورة من قبل لو طلبت صوره تحرج لأنها تندم وتحذير ليالي كان في محله المصورة كانت ما تتعدى الحدود اللي سمحت لها ليالي في الصور خوفا من نظراتها وما صدق سالم يطلعون ويسكرون الباب بعد ما جابت لهم سمر عصير سكر الباب وألتفت شافها جالسه ونظرها للأرض وواضح أنها مرتبكة من مسكتها لشالها اللي ما نزلته عنها رغم طلب المصورة والبنات وحتى أمها بس حياها خلاها ترفض قرب وجلس جنبها وحس برجفتها

    سالم ( مسك يدها وابتسم) : وش فيك مستحيه ترى أنا سالم ما تغيرت اللي كله تتهاوشين معاه ولازم قبل يطلع من بيتكم تكونين فاتحه رأسه أو جارحه يده أو عاضته أسمعي وش يقول الشاعر
    ليالي : وش يقول
    سالم : يقول

    هلا باللي تمنيته سنين وشافته عيني
    انا شفتك حقيقه حلم هوجاس وسهر واحلام
    كثير اجمل من اللي شفت وتخيلت بسنيني
    كثير احلى من الواقع كثير اجمل من الالهام
    انا جرحي حملته لك ، دخيلك بس داويني
    ونسيني عنى شوقي وهمي ولوعة الايام
    انا ظامي وتدري زين وش اللي منك يرويني
    ابغرق في نهر قربك من اطراف القدم للهام
    لمحتك قلت ماشالله ياشيخ المزايين
    على روس العذارى تاج
    وفي وسط الكلام انغام .. حسدت بشوفتك عيني
    حسدت بلمسك ايديني .. ومن زيني ولو اني حاسدن نفسي
    ترى مانلام .. خطفت من القمر نوره ، وصرتي دوم تضويني
    ولا غيرك يهز القلب ولاغيرك بحضنه نام .. انا احبك
    وانا مدري .. تبيني او تحبيني .. وكاد اني احبك حيل
    وتموت بوصفك الاقلام

    ليالي ( نزلت نظرها والحياء يكتسيها وبهمس) : صح لسانك ولسانه
    سالم : صح بدنك علامك يا قلبي كذا ما تعودت عليك هاديه ( شاف أنها ما رفعت نظرها وابتسم بخبث) تعرفين في عضه بيدي آثار أسنانك للحين موجودة مع أن مر عليها تقريبا 13 سنه بس أثرها موجود ( رفع كم ثوبه لين فوق الكوع شوي ) ناظري
    ليالي ( رفعت النظر ليده وطالعت عيونه وكتمت ضحكتها) : …………………….
    سالم ( عدل الكم وابتسم بخبث) : من يومها حلفت أرد لك العضه ( انتبه لتغير ملامحها ومسك يدها) وين وين بعضك هذا دين بينا برجعة لك
    ليالي ( تحاول تفك يدها وفلت الشال منها وهي تمسك يده) : لا لا
    سالم : أيش لا ( سحب يدها وقرب فمه من الزند) بعضك سنين وأنا حالف أردها لك
    ليالي ( تدفه بصدره بيدها وتحاول تسحب يد واهي خايفه ) : سلووووووم حلفك لا تعض والله أسفه توبة

    سالم استغل دفها له بقوه ورمى جسمه للخلف وهي ما انتبهت وطاحت فوق صدره ويدينها على صدره انحرجت لأنها تقريبا على صدره وقريبه منه ابتعدت بس سالم حاوط خصرها وثبتها

    ليالي ( بإحراج ) : سالم
    سالم ( قريب منها نص جسمه على الكنب ورجوله على الأرض ابتسم) : يا عيونه
    ليالي ( نزلت عيونها وبحياء) : أنا
    سالم ( قرب وباس جبينها وضمها لصدره وتنهد) : مو مصدق انك بقربي وصرتي لي
    ليالي ( حطت رأسها على صدره وغمضت عيونها) : …………………….
    سالم : احبك وأموت فيك وأتمنى ما ابتعد عنك
    ليالي ( فضلت تسكت وتسمع دقات قلبه قلب من تعشق ) : …………………….
    سالم : تعرفين من كنت أصغير أموت فيك بالتراب اللي تمشين عليه كل شيء فيك اعشقه حتى عربجيتك وتقليدك لي ولناصر أحب أشوفك كل يوم وأحب اتهاوش معاك عصبيتك تجدد فيني البسمة لما تعصبين يحمر خشمك وتصغر عيونك وتصيرين طفله تنسين انك كبرتي ترجعين طفله صغيره حبيتك لما بديتي تكبرين ولاحظت شيء تغيراتك الخارجية وضحت لي صورتك بديتي تتحولين من بنت لامرأه ناضجة وبديت أخاف لأني اعرف أن من كبرتي راح تبدأ الرحلة في الفراق بينا
    ( مسح على شعرها وابتسم) كنت اعرف أن بيجبرونك تتغطين عني خفت أني أنحرم من وجهك لو حس احد أني احبك حسستهم بأنك حسبت أختي رغم انك حبي وعشقي اليوم اللي يمر علي ما أشوفك فيه انجن أتحجج بأي شيء عشان أزوركم في البيت مرات أتراهن مع ناصر على عشاء بيت واسوي أي شيء عشان أفوز واهزمه وكذا كسبت مو الرهان كسبت أشوفك أنتي روحي اللي ضيعتها بفترة انجبرت ابتعد عنك لما اكتشفت أوراق حبك ووضحت الحقيقة حقيقة مشاعري
    ( أعتدل بالجلسة وليالي اعتدلت ومسك أيديها وواضح الحياء بوجها اللي منزلته) ارفعي عيونك وناظريني أبغى اشبع من النظر فيها لا تحرميني منهم انحرمت منهم شهور وشهور كانت أيام مظلمة دموع وحزن وانين بالقلب استقر
    ليالي ( دمعت عيونها ورفعت النظر لعيونه ) : سالم
    سالم ( ابتسم) : يا قلب وروح سالم يا حكاية عشق ابتدت من الطفولة لين الشباب يا حكاية امتزجت بدموعي وبألم قلبي وانتهت بفرح وسعادة يا حكاية يتحاكى فيها عشاق ما اعشقوا مثلنا
    ليالي ( مسحت الدمعة من طرف عينها قبل تنزل وابتسمت) : صاير شاعر ما خبرتك كذا
    سالم ( ابتسم) : بعدك ما عرفتي مواهب زوجك ( عقد حواجبه) تصدقين كله زوجك لها رنه بالأذن
    ليالي : زوجك
    سالم : بس حلوه بصوتك
    ليالي : تضحك
    سالم ( طالعها وعض على شفته) : ترى هالضحكه تضيع زوجك
    ليالي ( وقفت وصدت عنه وابتسمت) : منت طبيعي اليوم
    سالم ( وقف وقرب منها ) : ليالي صدقيني أول مره أكون طبيعي بحياتي
    ليالي ( ألتفتت له) : ليه كنت مجنون قبل
    سالم ( حاوط خصرها وقربها له وابتسم) : كنت مجنون ليالي لأني كنت أتمناها لي وكانت بعيده عني اليوم عقلت وصرت طبيعي لما صارت بين أيدي الحلم صار واقع والحب اللي ملكني طول هالسنوات صار ملكي اليوم
    ليالي : صدقني لو أقول لك أول مره أحس بالفرح بقلبي لدرجه خايفه من هالفرحه
    سالم ( حط جبينه على جبينها ومسح على خدها بنعومة بأصابعه) : ليه
    ليالي ( طالعت لعيونه وهي مستحيه من قربه) : عمر الحياة ما صفت لي دايم تعطيني كاس الفرح وتتبعه بكاس الحزن والمرارة سالم أنا مو مصدقه أنا لبعض انتظرت هاليوم وأيدي على قلبي اعد الليالي والأيام واحسب هاليوم بالدقيقة والثانية أنام مع أحلامي اللي تجمعني فيك واصحى وأنا ابتسم لأنك شاركتني حلمي بالأمس حتى بأحلامي ما تتركني كنت معاي ادعي الله يخليك لي ويجمعنا على حب واسجد لله شكر أن لبعض شفنا ليالي سوده وعشنا حزن ودموعنا شهدت على حبنا تفارقنا ولكن بالقلب اجتمعنا كتمنا سر حبنا لين أعلنته لهفتنا مرت علي لحظات حسيت بقلبي يعتصر ألم ومرت علي لحظات أنت احتليت التفكير وشغلته بكل حيز وزاوية فيه ملكته القلب يسأل وينك والعقل يفكر فيك
    سالم : تحبيني
    ليالي ( نزلت عيونها واستحت) : …………………….
    سالم : قوليها
    ليالي ( ابتعدت عنه وجلست ومدت يدها للعصير تشرب ) : …………………..
    سالم ( كتف أيديه وطالع لها) : ما راح تقولين احبك
    ليالي ( مسحت بارتباك على طرف الكأس وتحس بجفاف بحلقها) : احم تبغى عصير
    سالم : شارب لين بيطلع مع خشمي خلينا من موضوع العصير أبغى اسمع كلمه احبك جددي فيني الحياة متعطش لها ومتلهف لسماعها من شفاتك
    ليالي ( تمد له كاس العصير الثاني) : تشرب
    سالم ( تنهد وابتسم) : لا
    ليالي ( رجعت الكأس) : براحتك
    سالم ( يشوفها تشرب عصير عقد حواجبه) : يا برودك أيش اطر منك قوليها
    ليالي ( ابتسمت وصدت عنه) : ما أبغى
    سالم : ليه
    ليالي ( طالعت له وحبت تعاند ) : ما أبغى أقولها أيش غصب
    سالم ( قرب منها) : ليلووووه لا تسوينها عناد ما عناد ترى أعرفك قوليها
    ليالي : ما أقولها
    سالم ( طالعها بنص عين وحط أيديه على خصره) : يعني عناد
    ليالي ( تتذوق الحلى ) : امممم لا قول رغبه ما لي خاطر أقولها
    سالم : طيب يا لولو أنا أعلمك ( طلع جواله واتصل) سمر شوفي لي طريق بطلع …….. مالك شغل بطلع وبس باي
    ليالي ( وقفت ) : بدري ليه تطلع

    بدري حبيبي تعال اجلس هنا اقبالي
    ودي أملّي عيوني وخاطري بشوفك
    أجلس يا دوبك وصار الوقت يهنالي
    مدام سمحت لك الأيام وظروفك
    ياما وياما سهرت الليل ياالغالي
    ارسم خيالك وعانق بالهوى طيوفك
    واكتب قصايد نثرها الشوق في بالي
    وأفرح إذا ما زهاها حرف بالحروفك
    تبغى الصراحه .. احبك يا بعد حالي
    وعقلي سلبته وقلبي صار ملهوفك
    ما يوم والله أطاوع فيك عذالي
    لو هم يقولون جروحي بسبت سيوفك
    تبرى جروحي وأحس الكون يصفالي
    لا صرت يمي وكيفي لامس أكفوفك
    بدري حبيبي تعالي وخلك اقبالي
    وبالله كمل علي اليوم معروفك

    سالم ( يتجه للباب) : أيه بطلع
    ليالي : ليه ما صار لنا ربع ساعة أيش مليت
    سالم ( طالع لها) : لا ما مليت بس أنتي مو حابه تجبرين بخاطري بكلمه
    ليالي ( صدت بالنظر) : كلمه تخليك تزعل وتتركني خلك صريح وقول انك مليت وما تبغى تجلس أكثر من كذا على العموم براحتك ما أبغى أجبرك على شيء مالك رغبه فيه
    سالم ( تسند على الباب وكتف أيديه) : يعني تفهميني انك تزعلين لو طلعت أو يضايقك أني ما راح أبقى معك شفتي تضايقتي وأنا تضايقت منك لأنك ما
    ليالي ( قاطعه يوم طالعت له وبطرف رمشها دمعه) : احبك والله احبك
    سالم ( رفع رأسه وابتسم ) : آآآه يا هالكلمه وش كثر تمنيت اسمعها منك
    ليالي ( جلست وحطت أيديها على وجها) : ……………………..
    سالم ( قرب منها وجلس قدامها على ركبته) : حبيبتي تبكين ليه
    ليالي ( بزعل دفته عنها) : روح مو تقول تبغى تطلع
    سالم ( مسك أيديها وابتسم) : اطلع أنا ما صدقت ادخل واجلس معاك اطلع أنا معاك للصبح سهران
    ليالي : وسمر
    سالم ( رفع جواله لها) : شوفي أنا من دخلت أغلقته ما حبيت أن الشباب يزعجوني وأنا عارف سوالفهم وقلت لو دخلت لا تنتظروني لأني ببقى معاك للصبح ما صدقت أشوفك بفتح قلبي وأقول كل الكلام اللي ما قدرت أقوله لك قبل بقول لك كل شيء
    ليالي ( تبتسم) : تجلس
    سالم ( مسح دمعتها) : ما ضنيت انك حساسة كذا خابرك خشنه وعربجيه شفيك دموعك على الطلب
    ليالي ( عصبت وضربته على كتفه ووقفت) : روح
    سالم ( مسك يدها وجلسها مره ثانيه ) : ثم يبتسم لا اثبتي انك عربجيه للحين على هالضربه زين ما انخلع كتفي
    ليالي ( تسحب يدها ) : اتررررررركني
    سالم ( جلس جنبها وحاوط خصرها ) : والله امزح ثم يبتسم
    ليالي ( صدت بوجها ) : مزحك ماصخ
    سالم : يبتسم ثم يقول حطي سكر
    ليالي ( طالعت له وتصر على ضروسها) : أيش شاي اهو
    سالم : والله ومن خلقني أني اشتقت لعصبيتك اشتقت لك كلك اشتقت لقلبي اللي خطفتيه مني وسكن معاك هجرني وقال الحبيبة أولى فيني ( ضمها له ) آآآه يا لولو احبك احبك امووت فيك
    ليالي ( ابتسمت وبهمس بأذنه) : احبك
    سالم ( ابتعد عنها شوي ومسك وجها بين أيديه بحنان وابتسم) : لولو
    ليالي ( طالعت لعيونه) : يا روح لولو
    سالم ( زادت ابتسامته وبخبث قرب من وجها) : ما بعد روح لولو كلام أنتي جبتيه لنفسك
    ليالي ( فتحت عيونها وحطت يدها على صدره حاجز بينهم) : سلووم
    سالم : سلوم ولا غيره اللي بسويه بسويه لو أيش صار
    ليالي ( اتسعت عيونها أكثر وتشوفه يقرب ) : مجنووون

    انطق الباب وقطع على سالم أفكاره و وليالي ابتعدت عنه وهي تعدل شعرها وتمسح جبينها

    سالم ( عض لسانه) : أوف يعني ما يقدرون ينتظرون
    ليالي : زين يا سلوم والله ما أعديها لك هالحركه الوصخه
    سالم ( حط رجل على رجل وطالع لها وهو يبتسم بخبث) : وصخه ليه وش صار
    ليالي ( صدت عنه متجه للباب) : وش صار سلامتك ما صار شيء ( فتحت الباب وشافت أمها ) هلا يمه حياك
    الأم : اسمح لي يا ولدي بس جدها و خال ليالي حابين يسلمون عليها ويباركون لها لأن بيمشون للقرية
    ليالي : وضحه بتروح
    الأم : لا راح تبقى هنا أسبوعين عشان تراجع دكتورة بخصوص الحمل
    ليالي : وين خالي وجدي
    الأم : بالصالة الثانية
    ليالي : في حريم
    الأم : لا كل واحد توكل على بيته وكلن سرى ما فيه احد
    ليالي : صدق مو مبكر
    الأم( تبتسم وبهمس لبنتها) : ترى صار لكم ساعة وش تحسبين 5 دقائق
    ليالي ( استحت ونزلت رأسها) : يمه والله ما حسيت بالوقت
    الأم : طيب تعالي سلمي وارجعي
    ليالي ( تطالع سالم وترفع حاجبها وتبتسم) : لا سالم بيروح
    سالم ( رفع حاجبه وطالع لها) : أيش
    الأم : وش عنده يروح
    ليالي : شغل الصبح ما أبغى يقول أني أشغلته
    سالم : ليالي
    ليالي : يمه اسبقيني بجيب شال واجيكم
    سالم ( كتفت أيديه ) : وش تسوين
    ليالي ( تقرب بحذر وعيونها له) : ما أسوي شيء بس بسلم على خالي وجدي تراني باره في صلة الرحم
    سالم ( أخذ شالها بين أيديه وشمه واهو يطالع لها) : مو قلنا راح نسهر
    ليالي ( ابتسمت بشقاوة الأطفال) : ما اذكر قلنا اذكر قلت أنت
    سالم : ما رفضتي
    ليالي : ما قبلت وبعدين لو قبلت بعد الحركة اللي سويتها برفض
    سالم : يضحك ثم يقول وش فيها ترى عادي
    ليالي : عادي عندك وألحين عطني شالي تأخرت عليهم وأنت روح للبيت ونام ادري تعبان وتغطى عدل
    سالم ( مد يده شوي وابتسم) : تعالي خذيه
    ليالي ( حطت أيديها على خصرها) : سالم بلا حركاتك ارمي لي الشال
    سالم : اقربي خذيه
    ليالي : ما أبغى
    سالم ( ابتسم وطالع لها من فوق لتحت) : خوافه
    ليالي : وأنت ما تستحي و أنا مو متطمنه من النظرات
    سالم ( غمض عيونه شوي) : هاه غمضت تعالي
    ليالي (أشرت لعيونه) : كذاب أنت تشوف مو مغمض عطي الشال والله فشله تأخرت
    سالم ( رماه قريب منه) : خذيه
    ليالي ( تقرب بشويش ونزلت تمد يدها للشال وعيونها لسالم) : …………………
    سالم ( بسرعة مسك يدها ونزل لين عندها على ركبته وابتسم) : تهربين
    ليالي ( عضت شفتها وابتسمت) : أيه
    سالم ( قرب من وجها وعيونه بعيونها واهو يبتسم) : من الخوف ولا الحياء
    ليالي ( رفعت النظر للباب وشهقت) : خاااااااالي
    سالم ( تركها والتفت للباب عقد حواجبه) : وينه
    ليالي ( تسحب شالها وتهرب للباب) : تضحك وتقول عليك واحد
    سالم ( يجلس على الأرض ويسند يده على ركبته ويبتسم) : معليه هالمره بس الأيام بينا
    ليالي : شوف إذا كذا بتسوي كل مره برفض أشوفك
    سالم ( رفع حاجبه) : أخطفك
    ليالي : ما تقدر
    سالم ( ابتسم) : ترجعين
    ليالي : نو
    سالم : ليه
    ليالي ( تعدل شالها عليها ) : اسأل نفسك
    سالم : على احم احم
    ليالي : …………..
    سالم ( يوقف ويعدل شماغه) : طيب بجلس مؤدب بس لا تروحين
    ليالي ( تتسند على الباب وتحط أصبعها على خدها) : امممممم أفكر
    سالم : لولو تعرفيني متهور واعتقد قبل شوي شفتي تهوري شوفي لو ما رجعتي والله اجيك لو بغرفتك وأنتي تحملي
    ليالي (شهقت) : أيششششششش
    سالم : امممممم اللي سمعتي
    ليالي ( في نفسها) : يسويها اوووووووويل حالي لو سواها وأهلي شافوه طالع من غرفتي يا فشلتي بينهم وهذا ولا همه ( صحاها من سرحانها صوته طالعت له) أيش قلت
    سالم ( ابتسم بخبث) : أسألك غرفتك تغيرت ولا بمكانها
    ليالي : لا لا تغيرت اسمع بروح اسلم وأجيب لنا شيء نأكله بس لا أشوفك متحرك من هنا
    سالم ( يجلس) : بجلس هنا لو تأخرت بتشوفيني هناااك وأنتي فاهمه وش اقصد هنااااك
    ليالي : أيش هناك خلك هنا ( أشرت على الكرسي) هناااا
    سالم ( كتفت أيديه) : بنتظرك ثم يضحك
    ليالي ( تطلع من الغرفة وتهمس ) : وربي ما ضنيت انه كذا وش فيه انهبل ( ابتسمت بحياء) وربي مهبول بس عسل ( رفعت النظر شافت ناصر ويبتسم عقدت حواجبها) وش فيك
    ناصر : سلامتك أيش ما راح يطلع الأخ ولا أعجبه الوضع
    ليالي : كيفه لو يبغى يجلس مو يوم سنه حلاله
    ناصر : وين مخليته الظاهر لاعت كبدك من شوفته
    ليالي : عسل على كبدي بروح اسلم على خالي وجدي قبل يمشون للقرية وبغير لبسي لأن الفستان مضايقني وأفكر أسوي شيء نأكله
    ناصر : اجل بجلس معاكم ولا عندك مانع
    ليالي ( ابتسمت بخبث) : افاااا عليك حياك وخلنا نرجع أيام الماضي ونسهر للصبح
    ناصر : وسالم
    ليالي : وش فيه
    ناصر : ما يتضايق
    ليالي : سالم يحب جلستك وحتى قال لي قبل اطلع لو شفتي ناصر خليه يجي يجلس معنا
    ناصر( ابتسم ) : صدق
    ليالي : أيش اكذب أنا ادخل بس وبسلم وارجع لكم وصدقني بتكون ليله ما مثلها ليله ( تراقب ناصر واهو يدخل الغرفة وفي نفسها) ثم تضحك وبعد ذلك تقول هين يا سلوم أردها لك على اللي سويته صدق ما تستحي بطلعها من عيونك ونصور لو طلع من الغرفة قابلني ثم تضحك
    سالم ( اللي استغرب من دخول ناصر) : هلا ناصر
    ناصر ( يجلس جنبه) : هلا أبو نسب هاه هذاني جيت
    سالم ( عقد حواجبه) : جيت
    ناصر ( يأخذ صحن الكيك ويأكلها) : أيه لولو قالت لي انك تقول لو شفتي ناصر خليه يجلس معنا
    سالم ( كتم غيضه وابتسم غصب) : أيه صح ( في نفسه) هييين والله ما أنساها لك بس انتظري وش بسوي يا ليالي ( حط يده على كتف ناصر) منور
    ناصر ( طالعها وابتسم) : منور فيك يا زوج أختي حلوه زوج أختي
    سالم ( زادت ابتسامته) : أيه صح حلوه أكل بالعافية
    ناصر ( يطالع صحن سالم ) : أيش ما تبغى تأكلها
    سالم : لا مو مشتهي
    ناصر ( يأخذ الصحن بعد ما خلص الصحن الأول) : أكلها أنا
    سالم ( في نفسه) : آآخ على اللي يذبحك يا ليالي

    سالم مقهور من حركة ليالي اللي يعرف أنها تعانده وليالي اللي جالسه مع خالها والجد يسولفون وتضحك على سوالفه وهي تضحك بالحقيقة على سالم عارفه أن ألحين بينفجر من حركتها بس ترد له الحركة على حركته اللي أحرجتها بسهر ناصر معاهم وضمان أن ما يتجاوز الحدود صح تحبه صح متعودة عليه ولكن ألحين الوضع تغير صار زوجها والممنوع صار مسموح له وسالم يستغل الفرص وليالي تنحرج ووجود ناصر بينهم يجمح تصرفات سالم المتهورة

    في بيت عبدالرحمن 

    وصلت سيارة عبدالرحمن معه أمه وسحر وهاجر وخلود زوجة أخوه وسمر اللي حاولت فيه تروح مع أهلها البيت ورفض نزلت أم عبدالرحمن وأخته وهاجر وخلود وسمر نزلت آخر شيء وعبدالرحمن طفى السيارة ونزل شافها تمسك عبايتها بيدها وتنزل الطرحة عن شعرها على كتوفها وتتجه للبيت

    عبدالرحمن ( مسك يدها) : وش فيك
    سمر : رجاء اترك يدي
    عبدالرحمن : أفااا الحلوه زعلانه علي
    سمر ( كتفت أيديها وصدت عنه) :يهمك زعلي
    عبدالرحمن ( يمسك خشمها بشويش ويبتسم) : أكيد يهمني وبعدين إذا أنتي زعلانه عشان ما رضيت أخليك تنامين في بيت اهلك لأن الشوق ذبحني ليلتين عندهم نايمه كل عذرك أجهز لملكة اخوي كأن محد ملك غير سالم
    سمر ( أشرت بأصبعها لصدره) : هذا الغالي لو أجهز شهر مو يومين من الفرحة فيه ما يهمني التعب وبعدين أنت طول اليومين اللي كنت فيها عند أهلي تتصل وبالليل تسهر معاي ولا تتركني إلا بوقت متأخر ناسي أخواني يوم يعلقون عليك يقولون لك يوم ما تقدر فرقاها ليه تجيبها خذها وفكنا من شرك أنت وياها أنت تعرف سالم وش بالنسبة لي
    عبدالرحمن ( مسك أصبعها وقربه لشفايفه وباسه) : وأنا
    سمر ( ابتسمت) : أنت القلب
    عبدالرحمن ( حاوط خصرها وقربها) : وش
    سمر( تتلفت ) : هيه حمني ترانا في الحديقة أيش نسيت نفسك
    عبدالرحمن : بالحديقة أو الشارع تبغين أشوف هالجمال قدامي وأتذكر شيء زين ما أنسى اسمي يومين يالظالمه حارمتني منك
    سمر : تضحك ثم تقول مجنون أعقل بلا هالحركات حمني لا يطلع احد ويشوفنا كذا
    : مــــــســــــــاء الــــــخــــــــيـــــــــــر

    سمر وعبدالرحمن التفتوا للباب وانصدموا من اللي شافوها واقفه عند الباب عليها طرحتها بشكل مهمل على شعرها وتبتسم لهم وهي مكتفه أيديها ورافعه حاجبها

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته كامله:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً